الأحد 19 يناير 2020 10:59 ص

هددت إيران بإعادة النظر في تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، في حالة اتخاذ أي إجراءات "غير عادلة" ضدها من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس البرلمان الإيراني "علي لاريجاني"، الأحد، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، إنه "إذا اتبعت القوى الأوروبية، لأي سبب، نهجا غير عادل في استخدام آلية تسوية المنازعات، فإننا سنعيد النظر بجدية في تعاوننا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

جاء حديث "لاريجاني"، إثر إعلان دول الترويكا الأوروبية (بريطانيا - فرنسا - أوروبا)، تفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع إيران في ضوء انتهاكات طهران المستمرة للاتفاق، لكنها قالت إنها لم تنضم إلى حملة الضغوط الأمريكية القصوى على إيران.

وكشف "لاريجاني" أن "هناك مشروعا في البرلمان، جاهزا للرد على الإجراء الأوروبي، لكن طهران لن تكون البادئة، بل ستتعامل بما يتناسب وتحرك أوروبا هذا".

وأضاف أن "التهديدات الأمريكية للدول الأوروبية الثلاث دفعتها إلى اتخاذ خطوات مهينة وغير عادلة بتفعيل آلية تسوية المنازعات مع إيران".

وتابع قائلا: "إجراءات الدول الأوروبية حيال الملف النووي الإيراني إجراءات مؤسفة للغاية ولكن بلادنا لا تخشى التهديدات".

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، رفضه لقرار الدولة الأوروبية، لافتا إلى أن تفعيل الآلية "لا أساس له قانونا، وخطأ استراتيجي سياسي".

وبموجب شروط الاتفاق، إذا رأى أي من الموقعين الأوروبيين (ألمانيا، فرنسا، بريطانيا) أن إيران قد انتهكت الاتفاق يمكنه بدء عملية لحل النزاع، يمكن خلال فترة قصيرة، قد لا تزيد عن 65 يوما، أن تتصاعد في مجلس الأمن وصولا إلى ما يطلق عليه عودة سريعة لفرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

وأعلنت إيران، أوائل يناير/كانون الثاني الجاري، تخليها عن آخر القيود الأساسية في الصفقة النووية فيما يتعلق بعدد أجهزة الطرد المركزي، وصرحت بأنه لم يعد هناك قيود على العمل في البرنامج النووي الإيراني.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع عقوبات مفروضة عليها.

المصدر | الخليج الجديد