الاثنين 20 يناير 2020 05:26 ص

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا في بيان، إن حقلي نفط رئيسيين في جنوب غرب البلاد بدآ في تقليص إنتاجهما يوم الأحد بعد أن أغلقت قوات موالية لـ"خليفة حفتر" قائد قوات شرق ليبيا خط أنابيب ليتقلص بذلك إنتاج البلاد إلى جزء بسيط من مستواه الطبيعي.

ويهدد هذا التطور، الذي جاء بعد إغلاق الموانئ النفطية الكبرى في الشرق الليبي، بوقف كل إنتاج البلاد من النفط بشكل شبه كامل في الوقت الذي كان زعماء عالميون يجتمعون في برلين في قمة بشأن إحلال السلام في ليبيا.

وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط إنه إذا استمر وقف الصادرات فإن ملء صهاريج التخزين سيستغرق بضعة أيام وسيقتصر الإنتاج على 72 ألف برميل يوميا من الحقول البحرية وحقل الوفاء الغربي.

وكانت ليبيا تنتج نحو 1.2 مليون برميل يوميا من النفط في الأشهر الماضية وتقع كل حقول النفط الكبرى في مناطق تسيطر عليها القوات التي يقودها "حفتر".

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إنها قلصت الإنتاج في حقلي الشرارة والفيل بعد أن أغلقت قوات تعمل تحت قيادة "حفتر" خط أنابيب ينقل النفط من هذين الحقلين لمدينة الزاوية الساحلية.

وأكد حراك غضب فزان، وهي جماعة في جنوب ليبيا، في وقت سابق أنه يستعد لإغلاق حقلي الشرارة والفيل للضغط لتحقيق مطالب اقتصادية وأمنية.

ويشن "حفتر" هجوما منذ أبريل/نيسان سعيا للسيطرة على العاصمة طرابلس. وتريد القوى العالمية المجتمعة في برلين الأحد من طرفي الصراع، وهما "حفتر" والحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس، الاتفاق على وقف إطلاق النار.

وقبل القمة، أغلق رجال قبائل متحالفون مع "حفتر" موانئ نفطية بشرق البلاد مما قلص إنتاج الخام بواقع 800 ألف برميل يوميا.

واعتبرت الخطوة ورقة ضغط قبل القمة رغم سعي الجيش الوطني الليبي تصوير الأمر على أنه ناتج عن ضغط شعبي.

المصدر | رويترز