الأربعاء 22 يناير 2020 06:08 م

اتهمت قبرص تركيا بأنها قد تكون "سرقت بيانات تقنية"، دفعتها إلى قرار بدء أعمال التنقيب البحري، قبالة سواحلها في شرق المتوسط.

وفي حديث لقناة ERT اليونانية، كشف المتحدث باسم الحكومة القبرصية "كيرياكوس كوشوس"، أن شركتا "إيني" الإيطالية" و"توتال" الفرنسية، قد حددتا، من قبل، المنطقة الجنوبية من الجزيرة (قبرص التركية) للتنقيب عن الهيدروكربونات بموافقة حكومة بلاده.

واعتبر أن تلك المنطقة "ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة لبلاده"، إلا أن أنقرة أرسلت إحدى سفنها الخاصة بالتنقيب عن الموارد الطبيعية، إلى تلك المنطقة بالفعل.

وترفض أنقرة مزاعم قبرص اليونانية، قائلة إنها تقوم بأعمال التنقيب، قبالة سواحل جمهورية قبرص التركية، وبموافقة من حكومتها. 

وتابع المسؤول القبرصي: "ثمة معلومات، وهي صحيحة على الأرجح، أنهم (الأتراك) سرقوا خططا ودراسات من شركة محددة، ولذلك ذهبوا إلى هذا المكان تحديدا".

إلا أنه أقر، في الوقت نفسه، بعدم امتلاك السلطات القبرصية أية أدلة دامغة تؤكد هذا الاتهام.

واستبعد المتحدث إمكانية أن تكون الشركتان الإيطالية والفرنسية قد سلمتا تلك البيانات لأنقرة، نافيا ما يؤكده الجانب التركي عن خوض مفاوضات سرية مع "إيني" بشأن التنقيب في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات