السبت 25 يناير 2020 12:38 م

 كشفت قناة "mtv" اللبنانية، في تقرير لها، أن "محمد الموسى" قتيل منزل الفنانة "نانسي عجرم" تواصل مع عيادة زوج الأخيرة 4 مرات خلال الفترة الأخيرة، وأن له ملف بالعيادة.

ووفق التقرير، الذي أعادت "نانسي" بثه عبر حساباتها بمواقع التواصل، فإن التحقيقات التي أجريت مع زوجها "فادي الهاشم"، الذي اعترف بعملية القتل، استمرت ساعتين الخميس الماضي، على يد قاضي التحقيق الأول "نقولا منصور".

وأظهرت التحقيقات أن اتصالات عدة جرت بين القتيل وعيادة "الهاشم" وصلت إلى 4 مرات؛ حيث استمرت إحدى المكالمات لنحو دقيقتين و32 ثانية، لكن مضمون المكالمة لا يزال مجهولا.

وأشار التقرير إلى أنه سيتم تفريغ محتوى الاتصالات لمعرفة فحواها.

وكذب تقرير القناة اللبنانية ما نشرته محامية القتيل بأن إحدى المكالمات وصلت لـ4 دقائق و30 ثانية.

وأضاف التقرير أنه، وفقا لمعلوماتهم الخاصة، فأن هدف القتيل من مكالماته لعيادة "الهاشم" هي محاولة جمع معلومات عنه، ليتبين أنه حجز موعدا في عيادته بالفعل يوم 26 مارس/آذار الماضي، لكنه لم يحضر.

وقالت القناة اللبنانية إن تتبع هاتف القتيل أظهر وجوده في محيط عيادة "الهاشم" في يوم موعده (26 مارس/آذار)، وكانت معه زوجته التي أظهر تتبع هاتفها أيضا وجودها في نفس المكان.

كما أظهر تتبع هاتف "الموسى" وجوده في محيط منزل "نانسي"، يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، وهذا يؤكد أنه لا يعمل لدى "الهاشم".

ووفقا لتحليل القناة، فإنه "لا يعقل أن يكون عاملا لديه، ولا يُرصد وجوده في محيط المنزل سوى مرة واحدة".

كما تبين أيضا من تتبع هاتف القتيل، حسب تقرير القناة، أنه لم يتصل أبدا بالتليفون الشخصي لـ"نانسي" أو زوجها.

وأشار التقرير إلى أن قاضي التحقيق طلب استدعاء كلا من "مارلين الهاشم" شقيقة "الهاشم"، وأخرين من العاملين في العيادة، في 10 مارس/آذار المقبل، من أجل التحقيق معهم حول اتصال القتيل.

وقبل أسبوعين، أحيل "الهاشم" إلى التحقيقات؛ لاتهامه بقتل شاب سوري يبلغ من العمر 33 عامًا، ويدعى "محمد الموسى"، في منزله بلبنان، بعد تبادل لإطلاق النار، بدعوى أن القتيل اقتحم المنزل بغرض السرقة.

في وقت تقول أسرة "الموسى" إنه كان يطالب بحقه نظير عمل قام به بالفيلا ولم يحصل عليه. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات