فجر مسلحون، مساء الأحد، خط الغاز الرابط بين مصر و(إسرائيل) بالقرب من منطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء المصرية.

وأورد موقع "مدى مصر" نقلا عن مصادر محلية، أن مسلحين يستقلون مركبة رباعية الدفع، زرعوا عددا من العبوات الناسفة أسفل أنبوب غاز يمر بقرية عمورية الواقعة شرقي مدينة بئر العبد.

وقال شهود عيان ومصادر أهلية في العريش إنهم شاهدوا ألسنة من النيران واللهب تندلع بالقرب من مسار خط الغاز الطبيعي الذي بدأت (إسرائيل) تصديره إلى مصر منتصف الشهر الماضي.

وأكد شهود عيان أنه من الممكن رؤية النار بوضوح من مسافات بعيدة.

ويمر الغاز الإسرائيلي عبر نفس خط الأنابيب الذي حمل الغاز المصري إلى (إسرائيل) قبل أكثر من عقد، وهو خط الأنابيب عسقلان- العريش المملوك لشركة شرق البحر المتوسط للغاز (إي إم جي).

وبدأت (إسرائيل) منتصف الشهر الماضي تصدير الغاز إلى مصر عبر أنبوب يمتد من سواحل عسقلان أسفل سطح البحر ليصل إلى محطة في منطقة الشلاق بساحل مدينة الشيخ زويد.

وتسببت تفجيرات متتالية أعقبت ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 لخط الغاز، تبناها تنظيم أنصار بيت المقدس الذي غيّر اسمه لاحقًا إلى ولاية سيناء، في قرار الحكومة المصرية عام 2012 بوقف تصدير الغاز إلى (إسرائيل).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات