يسود ارتباك داخل أروقة وزارة الثقافة المصرية بعد إعلان إدارة مهرجان "سينما الشرق الأوسط" الذي تقيمه دولة الاحتلال الإسرائيلي بالقدس عن عرض الفيلم المصري "المومياء" للمخرج الراحل "شادي عبدالسلام" في المهرجان، ضمن 6 أفلام من دول عربية.

وأكدت مصادر بالوزارة المصرية أن قيادات الوزارة والحكومة المصرية فوجئوا بالإعلان الإسرائيلي، وأن تحقيقات تجري حاليا لمعرفة كيفية وصول الفيلم المصري، الذي يعد من كنوز التراث الفني المصري، إلى المهرجان الإسرائيلي.

وقال أحد المصادر إن عرض فيلم "المومياء" في المهرجان الإسرائيلي يمكن أن يكون تم عن طريق مؤسسة World Cinema Foundation التي أسسها المخرج الأمريكي "مارتن سكورسيزي"، والتي وقعت عقداً مع وزارة الثقافة المصرية عام 2009 لترميم نسخة الفيلم الأصلية في معامل "سينماتك بولونيا" بإيطاليا.

وأشار المصدر إلى أنه "من الوارد أن يكون العقد الذي تم توقيعه بين المؤسسة الإيطالية ووزارة الثقافة المصرية يعطي للأولى الحق في تسويق الفيلم، وعرضه في الجهات المختلفة، لكن ذلك غير مؤكد".

وأضاف أنه "لا أحد في الوزارة الآن يعلم محتوى العقد بالتحديد لأنه جار البحث عنه في دواليب الوزارة، وهذا الأمر يثير الكثير من التساؤلات حول مَن قام بتوقيع العقد، وهل كان على دراية بكافة بنوده، أم أنه لم يفكر إلا في إنقاذ الفيلم الذي كانت بعض فصوله قد قاربت على التحلل ولم يفكر في عواقب الأمر"، بحسب ما نقله موقع "العربي الجديد".

وفيلم "المومياء" من إخراج "شادي عبدالسلام" وإنتاج عام 1969، وحصد الكثير من الجوائز الدولية واحتفت به مهرجانات عالمية، واعتبره العديد من النقاد "تحفة فنية كبيرة".

والفيلم مأخوذ عن حادثة تاريخية مشهورة وقعت عام 1881 وتعرف باسم "حادثة اكتشاف خبيئة الدير البحري".

وتدور الأحداث حول الشاب "ونيس" الذي آل إليه بعد وفاة والده سر موقع مخبأ مومياوات كانت تعيش على سرقتها قبيلته "قبيلة الحربات"، وهذا المخبأ يحوي مومياوات لأكثر من 40 فرعوناً من أشهر فراعنة مصر نقلتها كهنة آمون في مكان سري بباطن الجبل لحمايتها من التشويه والنهب، وتتوالى أحداثه وسط جو مهيب بين أطلال الحضارة المصرية القديمة.

يذكر أن نفس المهرجان الإسرائيلي أعلن عن عرض الفيلم الوثائقي "حديث عن الأشجار" للمخرج السوداني "صهيب عبدالباري"، لكن الأخير رفض ذلك الأمر، مؤكدا أنه لم يكن على علم بتلك المشاركة، وأنه فوجئ بإعلان إدارة المهرجان عن عرض الفيلم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات