وسط انتقادات واسعة.. مهرجانان فنيان إسرائيليان في سيناء أحدهما بفندق للجيش

السبت 16 أبريل 2022 04:07 م

تنتاب حالة من الغضب المصريين على خلفية الإعلان عن تنظيم مهرجانين فنيين إسرائيليين في شبه جزيرة سيناء (شمال شرقي مصر)، وسط دعوات بمقاطعتهما بل وإلغائهما.

وأعلنت شركتان إسرائيليتان، الأسبوع الماضي، عن مهرجانين فنيين، على أرض سيناء في طابا ونويبع.

المثير في الإعلان الذي تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه كان قائما على أن وجود الإسرائيليين في سيناء "أمر طبيعي" كأنها أرضهم.

وقال الإعلان في دعايته للمهرجانيين، الذي جاء تحت عنوان "سيناء تنتظرنا"، إن الحفل سوف يكون في منتجع وسبا توليب بمدينة طابا، مضيفة: "نبيا هو مهرجان موسيقي وفني يقود بمبادئ الوعي والإيجاز المشترك، وحرية التفكير في الاستقلال، والقيم البيئية، والروح الحرة والقبيلة متعددة الثقافات، على شواطئ البحر الأحمر المصري، يمكنك أن تجد راحة البال".

كما قالت الشركة في إعلانها: "يقام مهرجان النبيا بأحد أكثر الفنادق فخامة والفريدة من نوعها، والتي توفرها سيناء الذهبية.. منتجع 5 نجوم يقع بين الجبال الساحرة والمناظر الطبيعية، مع شريطه الخاص من الشاطئ ومناطق الجذب التي لا نهاية لها، والرياضات البحرية التي ستوفر هروباً لطيفاً والاسترخاء من الجنون المخدر الصافي، وغرف فائقة الفخامة وموقع تخييم ضخم مليء بالعشب الأخضر".

من جانبها قالت شركة "We grounded" الإسرائيلية، منظمة الحفل في بيان إنها دخلت إلى سيناء في أبريل/نيسان الجاري للتحضير للحفل، والذي استمر 3 أيام.

وأكدت أن السلطات المصرية وافقت على تنفيذ المهرجان، مشيرة إلى مرافقة منظمي المهرجان شركة أمنية إسرائيلية، سوف تعبر معهم الحدود إلى سيناء.

يشار إلى أن قرارات سابقة لاتحاد النقابات الفنية في مصر، ومن بينها نقابة الموسيقيين، رفضت كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، كما أنها قررت في السابق وقف تصاريح الفنان محمد رمضان بسبب صورة له مع فنان إسرائيلي في دبي.

وتأتي الحفلة في وقت تشهد الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة توترًا ملحوظًا، حيث يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملات اعتقالات وتفتيش واسعة في الضفة الغربية، يعقبها اندلاع مواجهات واشتباكات مع الفلسطينيين، بالإضافة إلى الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين.

وكشفت حركة "مقاطعة إسرائيل" أن أحد المهرجانيين سيقام في فندق "توليب" التابع للقوات المسلحة لاستضافته، بين يومي 17 و20 أبريل/نيسان الجاري.

‎وقالت حركة المقاطعة في بيان: "ستقوم جهات منظمة إسرائيلية في 17 و20 أبريل/نيسان بتنظيم مهرجانات موسيقية على أرض سيناء في طابا ونويبع".

وأضافت: "يتعامل منظمو الحفلات الصهاينة وكأن سيناء لهم، ويدعون الناس من كل أنحاء العالم لحضور مهرجاناتهم على أرضها في إهانة لكل مصري/ة، واستهانة بالسيادة المصرية على أرضنا".

‎وتابعت: "ندعوكم لمقاطعة فندق توليب الذي تقام فيه هذه المهرجانات المسيئة لكل مصريّ، والتدوين على صفحة الفندق ودعوته للتراجع عن استضافتها امتثالًا لموقف الغالبية الساحقة من الشعب المصري الرافضة للتطبيع مع العدو الإسرائيلي".

كما توجّه البيان "لأبناء وبنات شعبنا بتوخّي الحذر من المشاركة في الفعاليات الشبيهة المشبوهة، وبالمساهمة في فضح القائمين عليها".

وأثار الإعلان عن المهرجانيين جدلا واسعا بين الناشطين على مواقع التواصل، الذين نددوا بالسماح لشركات إسرائيلية بإقامتهما بالذكرى السنوية لتحرير سيناء من إسرائيل، والذي يوافق 25 أبريل/نيسان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وتعود ملكية فندق "توليب" إلى الشركة الوطنية للفنادق والخدمات السياحية، إحدى شركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، وتنتشر فروع الفندق في 4 محافظات: القاهرة والأسكندرية والإسماعيلية وجنوب سيناء، بإجمالي 12 فرعًا.

يشار إلى أن العلاقات المصرية-الإسرائيلية في حالة من التطبيع الرسمي منذ عام 1979، بعد اتفاق كامب ديفيد بين الرئيس المصري الراحل "محمد أنور السادات" وإسرائيل، لكن لم يكن هناك أي تطبيع شعبي على الإطلاق بين مصر وإسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

مصر إسرائيل مهرجان فني طابا سيناء

سينمائيون مصريون يتهمون رئيس مهرجان القاهرة بالتطبيع مع إسرائيل

حملة مقاطعة تجبر فندق مملوك للجيش المصري على إلغاء حفل إسرائيلي بسيناء

قناة: تل أبيب تزود القاهرة بمعلومات استخباراتية لحماية السياح الإسرائيليين بسيناء

اعتقال صحفية مصرية لانتقادها دخول الإسرائيليين سيناء

تضامن إلكتروني مع صحفية مصرية اعتقلت بعد انتقادها دخول الإسرائيليين سيناء

بـ"عاصفة تغريد".. حملة لمقاطعة مهرجان إسرائيلي جديد في سيناء

للمرة الأولى منذ 40 عاما.. فرقة موسيقية إسرائيلية تحيي حفلا عند أهرامات مصر