الثلاثاء 25 فبراير 2020 07:23 ص

قد لا تكون مجموعة "واتساب" الخاصة التي تنتمي إليها خاصة فعلًا كما تظن، فقد كشف "جوردان وايلدون"، مراسل "دويتشه فيله"، أن "جوجل" تقوم بفهرسة بعض الدعوات لمجموعات "واتساب" في بحثها، ما يجعل من الممكن التسلل إلى مجموعات لا يرغب أصحابها لها أن تكون عامة.

في حين أن العديد من الروابط غير ضار إلى حد ما، فإن بعضها يتضمن بيانات حساسة، حيث اكتشف موقع "ماذر بورد" التقني مجموعة واحدة على ما يبدو تستهدف المنظمات غير الحكومية المعتمدة من الأمم المتحدة، وكان من الممكن رؤية قائمة بجميع المشاركين الـ 48، بما في ذلك أرقام هواتفهم.

أكد متحدث باسم "واتساب" أن هذه الروابط تمت مشاركتها في "قنوات عامة قابلة للبحث"، وأن الأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على روابطهم خاصة يجب ألا يشاركوها في مواقع يمكن الوصول إليها بشكل عام.

وأكد منسق البحث العام في "جوجل" على هذا بالقول إن ذلك لا يختلف عن أي موقف آخر تسمح فيه المواقع بإدراج الروابط بشكل عام، وأضاف أن "جوجل" تقدم أدوات لمنع إدراج المحتوى.

يعني هذا أنه من الممكن الاحتفاظ بالدردشات الخاصة مغلقة حقًا عن طريق مطالبة الأعضاء بتجنب مشاركة الدعوات في الأماكن العامة.

المشكلة، بالطبع، أن مشاركًا واحدًا مهملًا قد يجعل الرابط عامًا، وقد لا يفهم المستخدمون دائمًا أن مشاركة الرابط تجعله مرئيًا في محركات البحث.

يقوض ذلك أيضًا تأكيدات "فيسبوك" على خصوصية المستقبل، حيث إنه من الصعب الحفاظ على الخصوصية إذا كان من الممكن لأي شخص يستخدم "جوجل" الوصول إلى روابط مجموعات محادثة خاصة من خلال رابط بسيط.

المصدر | انجادجت - ترجمة الخليج الجديد