الأحد 26 أبريل 2020 07:35 ص

أعلنت 5 محافظات جنوبي اليمن (من أصل 8)، الأحد، رفضها إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، حكما ذاتيا على جنوب البلاد.

وقالت سلطات محافظات حضرموت، وشبوة، والمهرة، وأبين، وسقطرى (جنوب) في بيانات مختلفة، رفضها إعلان "الانتقالي الجنوبي"، وتمسكها بالولاء للشرعية وللرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي".

واعتبرت السلطة المحلية بمحافطة حضرموت (كبرى محافظات الجنوب)، إعلان الانتقالي "خرقا للشرعية واتفاق الرياض".

وقالت في بيان: "إن محافظة حضرموت وسلطتها المحلية تقف صفا واحدا خلف القيادة السياسية ورئيسها عبدربه منصور هادي".

وقالت اللجنة الأمنية بمحافظة شبوة في بيان إن "رئيس الجمهورية هو المخول بإعلان حالة الطوارئ، ولا يحق لغيره ممارسة هذا الإعلان".

وأضافت: "نرفض ما جاء في بيان الانتقالي الجنوبي جملة وتفصيلا.. لا يمكن للميليشيات أن تكون بديلا للدولة ومؤسساتها".

فيما أعلنت السلطة المحلية بمحافظة المهرة تمسكها بالرئيس اليمني، ورفض إعلان المجلس الانتقالي الذي عدته "انقلابا على اتفاق الرياض، وتكريسا للأزمة القائمة في البلاد".

وفي موقف مشابه، أعلنت السلطات بمحافظتي أبين وسقطرى في بيانين منفصلين، رفضهما إعلان المجلس الإنتقالي حكما ذاتيا للجنوب، ودعتا إلى التمسك بشرعية "هادي".

ومساء السبت، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، الإدارة الذاتية لعدن وعدد من المحافظات الجنوبية التي يسيطر عليها، وتكليفه "لجانا لرقابة أداء المؤسسات والمرافق العامة فيها بما يحقق إدارة ذاتية رشيدة"، ما يعد انقلابا على اتفاق الرياض الموقع قبل أشهر.

من جانبها، اعتبرت الخارجية اليمنية أن "إعلان ما يسمى بالمجلس الانتقالي عزمه القيام بما أسماه إدارة الجنوب ما هو إلا استمرار للتمرد المسلح في أغسطس/آب الماضي وإعلان رفض وانسحاب تام من اتفاق الرياض".

ويتحكم المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، بزمام الأمور في عدن العاصمة المؤقتة للبلاد منذ أغسطس/آب الماضي، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية انتهى بطرد القوات الشرعية التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبوظبي.

المصدر | الخليج الجديد