الاثنين 1 يونيو 2020 09:08 م

دفعت تداعيات أزمة فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" المستثمرين الأجانب لسحب نحو 21.6 مليار دولار من مصر خلال شهري مارس/آذار، وأبريل/نيسان، في أكبر موجة خروج للاستثمارات منذ أكثر من 6 سنوات.

جاء ذلك حسبما أفادت بيانات رسمية صادرة عن البنك المركزي في مصر، اليوم الإثنين، وفقا لموقع "العربي الجديد".

وكشفت البيانات عن انخفاض فائض صافي الأصول الأجنبية الإجمالي للشهر الثاني على التوالي، ليبلغ 3.04 مليار دولار بنهاية أبريل/نيسان الماضي، مقابل 8.17 مليار دولار بنهاية مارس/آذار، بتراجع قدره 5.13 مليار دولار.

وبهذا المستوى، يكون فائض صافي الأصول الأجنبية قد فقد نحو 21.6 مليار دولار خلال الشهرين المذكورين، حيث شهد مارس/آذار خروج نحو 16.47 مليار دولار.

وتواجه البنوك مأزقاً كبيراً، في ظل الطلب المتزايد من المستثمرين الأجانب على الدولار بغية الخروج من السوق، الأمر الذي دفعها نحو رفع سعر الدولار أمام الجنيه خلال الأيام الماضية بهدف جذب حائزي العملة الأمريكية من خارج البنوك.

وسجل سعر صرف الدولار ارتفاعاً بنحو 4 قروش دفعة واحدة في بنكي الأهلي ومصر الحكوميين، اليوم الإثنين، مقارنة بتعاملات أمس ليسجل 15.86 جنيها للشراء و15.96 جنيها للبيع، بينما اقترب السعر في بنوك أخرى من مستوى 16 جنيها للشراء.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات