الثلاثاء 2 يونيو 2020 01:35 ص

"مات بسبب الإسفكسيا أو الاختناق الناجم عن استمرار الضغط على الرقبة والظهر".. هكذا كشف تقرير تشريحي مستقل، لجثة الأمريكي الأسود "جورج فلويد"، الذي تسببت وفاته على يد شرطي، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، غضبا واحتجاجات في عشرات المدن الأمريكية.

وقال محامي عائلة "فلويد"، إنه جري ترشيح الجثة بشكل مستقل، بتكليف من عائلة "فلويد" (46 عامًا)، وأثبت التقرير إنه مات نتيجة الاسفكسيا أو الاختناق الناجم عن استمرار الضغط على الرقبة والظهر، ما أدى إلى نقص تدفق الدم إلى الدماغ.

وتأتي نتائج التقرير على نحو معاكس للنتائج الأولية التي ذكرتها الشرطة حول وفاته.

وقال "مايكل بادن"، وهو أحد طبيبين قاما بتشريح الجثة، بناء على طلب عائلة "فلويد"، إن الأخير "لم يكن يعاني من أي مشكلة طبية كامنة ساهمت في وفاته".

وأضاف أن وفاة "فلويد"، كانت بسبب "ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره".

فيما دعا محامي العائلة "بن كرومب"، خلال مؤتمر صحفي، الإثنين، إلى اعتقال جميع الضباط الذين لعبوا دورًا في وفاة "فلويد".

كما دعا إلى توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى ضد "ديريك شوفين"، الضابط السابق بقسم شرطة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، الذي وضع ركبيته على رقبة "فلويد"، لما يقرب من تسع دقائق، حسبما أظهر فيديو منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي خلال 5 دقائق من ضمن هذا الوقت، ردد "فلويد"، عبارة "لا أستطيع التنفس"، نحو 16 مرة.

وتحدد موعد تشيع جنازة "فلويد"، في مدينة هيوستن عاصمة ولاية تكساس، صباح الثلاثاء، حسبما قال محامي أسرته.

ودعا المحامي، إلى إنهاء العنف والدمار الناجم عن الاحتجاجات، وقال: "نحن نتفهم الغضب الصالح (...) لكن العنف غير مقبول على الإطلاق".

وأضاف: "غير مقبول بالنسبة لجورج وغير مقبول لنا".

وأنهى "كرومب" المؤتمر الصحفي، بطلبه من الأمريكيين: "خذوا نفسًا لجورج.. خذوا نفسًا من أجل السلام.. خذوا نفَسًا من أجل العدالة.. خذوا نفسًا لشفاء بلادنا".

الرسالة ذاتها، نقلها شقيق "فلويد"، الذي طالب المتظاهرين بالالتزام بسلمية الاحتجاج.

وسافر "تيرينيس"، من بروكلين إلى مينيابوليس حيث قُتل شقيقه خنقا بركبة ضابط شرطة وطالب المتظاهرين بوقف الاحتجاجات الهدامة أو الأعمال التخريبية.

وقال "تيرينيس": "أنا لست هنا لأفجر الموقف أو لأخرب مجتمعي، ماذا تفعلون أنتم"، وصرخ بجمع من المتظاهرين الذين تجمهروا في الموقع: "هذا لن يعيد أخي مجددا".

وكشف تقرير أولي من تشريح جثة "جورج فلويد"، أجراه المفتش الطبي لمقاطعة هينيبين عن "عدم وجود نتائج جسدية تدعم تشخيص الاختناق أو الخنق"، وهي الشكوى الجنائية التي نشرها مكتب محامي مقاطعة هينيبين في اعتقال ضابط شرطة مينيابوليس السابق "ديريك شوفين".

وقال مكتب الفحص الطبي في مقاطعة هينيبين في بيان، إن سبب "فلويد"، وطريقة الوفاة لا تزال مُعلقة، ويتم التحقيق فيها من قبل سلطات إنفاذ القانون المحلية والولائية والفيدرالية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات