الخميس 18 يونيو 2020 02:40 م

جددت إيطاليا مطالبتها مصر بتوضيحات سريعة حول مقتل الطالب الإيطالي، "جوليو ريجيني"، الذي عثر على جثته مقتولا بالقاهرة في فبراير/ شباط 2016.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، "لويجي دي مايو"، في منشور على حسابه عبر "فيسبوك"، إنه بعث رسالة إلى نظيره المصري "سامح شكري"، طالبه فيها بضرورة تقديم "إجابات سريعة وفعّالة" بخصوص مقتل "ريجيني".

وأضاف أن "عدم تلقي ردود من السلطات القضائية المصرية على طلبات الادعاء الإيطالي يمثل عائقا خطيرا أمام معرفة الحقيقة بشأن مقتل ريجيني".

وأردف: "لذا نحتاج ردا سريعا في هذا الأمر، لا سيما فيما يتعلق بإخطار الإقامة القانونية للأشخاص قيد التحقيق".

وأشار إلى أهمية اللقاء المرتقب بين مسؤولين في القضاء الإيطالي والمصري، في الأول من يوليو/تموز المقبل، معرباً عن أمله في التوصل إلى نتائج ملموسة خلال اللقاء المذكور.

وكانت العلاقات بين القاهرة وروما، توترت بشكل حاد، عقب مقتل "ريجيني" (26 عاما)، والعثور على جثته بمصر، في فبراير/ شباط 2016، وعليها آثار تعذيب.

وبعد الواقعة بشهرين، استدعت روما سفيرها لدى القاهرة، ثم أرسلت سفيرا جديدا، بعد 17 شهرا من سحب سفيرها السابق.

وأوفدت القاهرة مسؤولين إلى روما، بينهم النائب العام، في سبتمبر/ أيلول 2016، لمتابعة التحقيقات في القضية، إضافة إلى إرسال نواب إلى البرلمان الأوروبي؛ بهدف "توضيح الحقائق حول أزمة ريجيني".

وتتهم وسائل إعلام إيطالية، أجهزة الأمن المصرية، بالضلوع في تعذيب وقتل "ريجيني"، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته.

المصدر | الأناضول