الجمعة 19 يونيو 2020 06:09 ص

 قال الإعلامي والمحلل الإسرائيلي، "إيدي كوهين"، المستشار بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، إن الرئيس المصري الراحل، "محمد مرسي"، كان آخر رئيس مقاوم لـ(إسرائيل) بعد الرئيس العراقي، "صدام حسين".

وأشاد "كوهين" ضمنا بالانقلاب العسكري الذي قاده الرئيس الحالي "عبدالفتاح السيسي" ضد "مرسي" معتبرا أنه "كاد أن يكون كارثة لإسرائيل لو ما حدث انقلاب السيسي عليه.. قلتها سابقا مرسي شكل خطر على أمن (إسرائيل) القومي".

جاء ذلك في تغريدة لـ"كوهين" على"تويتر" تزامنا مع مرور الذكرى الأولى لوفاة "مرسي"، في 17 يونيو/ حزيران 2019، عن 67 عاما، أثناء محاكمته، وذلك بعد سنوات من السجن والإهمال الطبي الممنهج.

وأثارت تدوينة "كوهين" جدلا واسعا على "تويتر"، حيث رفضها أنصار ومؤيدي "السيسي" معتبرين أنها "عكس الحقيقة" لأن "مرسي كان عميل للمخابرات الأمريكية منذ عام 1986"، على حد قولهم.

 

في المقابل قال عضو الفريق الرئاسي لـ"مرسي"، "أحمد عبد العزيز"، في رده على "كوهين": "مرسي ليس آخر رئيس، بل سيأتي مرسي آخر – غدا أو بعد غد – يجعل كيانك الغاصب أثرا بعد عين، كما فعل البابليون بأجدادك من قبل! لن يطول وجودكم على أرض فلسطين. أؤكد لك، يقينا وإيمانا، لا أمنية ولا حلما”.

 

 

المصدر | الخليج الجديد