الخميس 25 يونيو 2020 09:22 م

دعا 191 عضوا في الكونجرس الأمريكي، الخميس، رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" إلى التراجع عن خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية، مشددين على استمرار دعمهم حل الدولتين.

وقال النواب، في رسالة وجهوها إلى "نتنياهو"، ووزير الدفاع ورئيس الوزراء المناوب "بيني جانتس" ووزير الخارجية "جابي أشكنازي": "بصفتنا شركاء ملتزمين في دعم وحماية العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، فإننا نعرب عن قلقنا العميق إزاء النية المعلنة للمضي قدمًا في أي ضم أحادي الجانب أراضي الضفة الغربية، ونحث حكومتكم على إعادة النظر في الخطط التي تسير بهذا الاتجاه".

وجاء في نص الرسالة: "نكتب بصفتنا مشرعين أمريكيين داعمين منذ فترة طويلة، بناءً على قيمنا الديمقراطية المشتركة ومصالحنا الاستراتيجية، لإسرائيل والعلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضافت: "نؤمن إيمانًا راسخًا بدولة إسرائيل اليهودية والديمقراطية القوية والآمنة ، والدولة القادرة على البناء على معاهدات السلام الحالية وتوسيع التعاون مع اللاعبين الإقليميين والمجتمع الدولي".

وتابعت الرسالة: "أيدنا باستمرار السعي من أجل التوصل إلى اتفاق سلام تفاوضي بين إسرائيل والفلسطينيين يؤدي إلى دولتين لشعبين ومستقبل أكثر إشراقا للشعب الإسرائيلي والشعب الفلسطيني. ومن هذا المنطلق ، نكتب اليوم للتعبير عن قلقنا العميق من أن الدفع باتجاه الضم الأحادي الجانب للأراضي في الضفة الغربية بعد الأول من يوليو/تموز سيصعب تحقيق هذه الأهداف".

وأشاروا إلى أن "الإجماع الأمريكي بشأن السياسة الخارجية للولايات المتحدة يدعم منذ فترة طويلة المفاوضات المباشرة لتحقيق حل الدولتين القابل للحياة والذي يعالج تطلعات كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، ورغبتهم في الأمن على المدى الطويل والسلام العادل والمستدام".

وقال أعضاء الكونجرس: "ما زلنا ثابتين في اعتقادنا أن السعي إلى إقامة دولتين لشعبين أمر ضروري لضمان إسرائيل يهودية ديمقراطية آمنة قادرة على العيش جنبًا إلى جنب في سلام واعتراف متبادل مع دولة فلسطينية مستقلة قابلة للبقاء ومنزوعة السلاح".

وأضافوا: "من المرجح أن يعرض الضم من جانب واحد للخطر تقدم إسرائيل الكبير في التطبيع مع الدول العربية في وقت يمكن أن يساهم فيه تعاون أوثق في مواجهة التهديدات المشتركة".

وتابعوا: "إن الضم من جانب واحد يخاطر بانعدام الأمن في الأردن، مع مخاطر ثانوية خطيرة لإسرائيل".

وختمت الرسالة بالقول: "أخيراً ، يمكن للضم من جانب واحد أن يخلق مشاكل خطيرة لإسرائيل مع أصدقائها الأوروبيين وشركائها الآخرين في جميع أنحاء العالم. لا نرى كيف تخدم أي من هذه المخاطر الحادة المصلحة طويلة الأمد لإسرائيل كدولة قوية وآمنة".

وفي وقت سابق، الخميس، نقلت "رويترز" عن مصادر قولها إن البيت الأبيض لم يتوصل إلى قرار نهائي بشأن إعطاء الضوء الأخضر لـ"نتنياهو" لتنفيذ الضم.

وأوضحت الوكالة أن المشاورات رفيعة المستوى التي استمرت على مدى ثلاثة أيام بين مستشاري الرئيس "دونالد ترامب" في البيت الأبيض لم تتمخض عن أي قرار نهائي.

وحدد "نتنياهو"، متشجعا بمبادرة "ترامب"، أول يوليو/تموز موعدا لبدء مشروعه الخاص ببسط السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن على أمل الحصول على الضوء الأخضر من واشنطن.

 ويعتبر معظم الدول المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي المحتلة غير شرعية كما عبر القادة الفلسطينيون عن غضبهم من احتمال الضم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات