قال رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، "عقيلة صالح"، الذي يزور روسيا حاليًا، إن على تركيا التخلي عن محاولات إنشاء انتداب على ليبيا، واحترام سيادة بلاده.

وأضاف "صالح"، في كلمة أثناء مباحثات مع رئيسة مجلس الفيدرالية في روسيا، "فالنتينا ماتفيينكو"، أن ما وصفه بـ"الجيش الليبي (قوات خليفة حفتر)" يحمي سيادة ليبيا في إطار التفويض الذي حدده مجلس النواب.

واتهم "عقيلة صالح"، المجتمع الدولي، "بفرض حالة اقتتال واضطراب بالبلاد، بمنحه الشرعية، لجسم غير منتخب"؛ في إشارة إلى حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وفي السياق ذاته، التقى "حفتر" وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف"، والذي أعلن خلال هذا اللقاء أن موسكو قررت استئناف أنشطة سفارتها في ليبيا، وفق إعلام محلي روسي.

وقال "لافروف" مخاطبا رئيس مجلس النواب الليبي: "أود أن أحيطكم علما بأننا قررنا استئناف أنشطة السفارة الروسية في ليبيا، والتي سيقودها في هذه المرحلة القائم بالأعمال جامشيد بولتاييف. سيكون مقره مؤقتا في تونس. لكني أريد أن أؤكد أن وظائفها تشمل تمثيل روسيا في جميع أنحاء ليبيا".

وأضاف أن وقف إطلاق النار في ليبيا، الذي اقترحه الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" مع "حفتر" في القاهرة في السادس من يونيو/ حزيران، يتسق مع القرارات التي تم التوصل إليها في مؤتمر دولي في برلين بشأن الأوضاع في ليبيا.

وساعدت تركيا قوات حكومة الوفاق، مؤخرا في دحر قوات "حفتر" التي كانت تسعى للسيطرة على السلطة والعاصمة طرابلس.

فيما تدعم كل من فرنسا وروسيا ومصر والإمارات، قوات "حفتر" بالسلاح والمرتزقة.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات