أعلنت قبائل "التبو" الليبية، الثلاثاء، رفع دعوى قضائية دولية ضد مليشيا الجنرال"خليفة حفتر".

جاء ذلك في بيان لزعيم قبائل "التبو" "عيسى عبدالمجيد منصور"، بالتزامن مع حلول الذكرى الأولى لقصف مليشيا "حفتر" حي سكني بمدينة مرزق جنوبي ليبيا.

وأفاد البيان بـ"رفع دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية (مقرها هولندا) لمعاقبة المجرمين والإرهابيين الذين ارتكبوا مجزرة قصف حي سكني بمدينة مرزق".

وأوضح أن "المجزرة الأليمة التي ارتكبت عن قصد مع سبق الإصرار في حق قبائل التبو في مدينة مرزق، من قبل قوات مجرم الحرب خليفة حفتر كانت باستخدام طائرات حربية تابعة للإمارات".

وحمل البيان "حكومة الوفاق (المعترف بها دوليا) والمنظمات والجهات الحقوقية مسؤولية ملاحقة ومعاقبة المجرمين وتقديمهم للعدالة وفق القانون".

كما رفض "استغلال أي جهة اجتماعية أو سياسية أو قانونية هذه القضية؛ بهدف التأثير على مجريات الدعوى الجنائية أمام المحكمة لملاحقة المجرمين".

وأعلنت قبائل "التبو" تأييدها لحكومة الوفاق الشرعية ورفض الانقلاب على الثورة الليبية، ودعم مدنية الدولة والتداول السلمي للسلطة وفق دستور البلاد، حسب البيان ذاته.

وفي 4 أغسطس/ آب 2019، قتل أكثر من 40 شخصا وأصيب نحو 60 آخرون، في قصف جوي شنه طيران تابع خليفة حفتر على حي سكني في مرزق.

وبخلاف الهزائم المتلاحقة في ليبيا، يواجه حفتر دعاوى قانونية وملاحقات قضائية في عدد من المحاكم الدولية.

وشنت مليشيا "حفتر"، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/نيسان 2019؛ ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر واسعة، وسط دعوات واسعة، حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

المصدر | الأناضول