الجمعة 14 أغسطس 2020 10:47 ص

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية عامة، والخليجية خاصة، بالغضب العارم إثر إعلان اتفاق التطبيع الذي عقدته الإمارات مع (إسرائيل).

وتصدر وسم "#التطبيع_خيانة" في عدد من الدول العربية، بينها السعودية والبحرين والكويت وقطر ومصر والجزائر، بينما جاء الوسم ذاته خامسا رغم السطوة الأمنية الرقمية التي تفرضها أبوظبي بدءا من الرقابة ومرورا بالقرصنة والاختراق وانتهاء بالعقوبات القاسية للمعارضين.

وبرز العديد من المغردين الإماراتيين الذين يعارضون توجه حكومة بلادهم، مؤكدين وقوفهم إلى جانب القضية الفلسطينية، وأن حكومة أبوظبي لا تمثل توجهات الإماراتيين.

وتداول مغردون مقاطع فيديو للشيخ "زايد آل نهيان" (الأب) مؤسس الإمارات، وهو يهاجم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، مبرزين الفارق بين موقفه وبين ابنه ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد".

كما عبر مغردون خليجيون، خاصة في عمان والبحرين اللتين تردد أنهما يسيران على طريق التطبيع قريبا، عن رفضهم ذلك التوجه.

 

وذكر بيان مشترك للولايات المتحدة والإمارات و(إسرائيل)، الخميس، أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" و"محمد بن زايد"، اتفقوا على "تطبيع كامل" للعلاقات بين الإمارات و(إسرائيل).

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من فصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، التي أجمعت، في بيانات منفصلة، على اعتباره "طعنة" بخاصرة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته و"إضعافا" لموقفه.

فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

المصدر | الخليج الجديد