الثلاثاء 18 أغسطس 2020 02:58 ص

دعا مستشار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وصهره "جاريد كوشنر"، السعودية، إلى تطبيع علاقاتها مع (إسرائيل)، معتبرا أنّ هذه الخطوة ستصب في صالح اقتصاد ودفاع المملكة، وستساهم في الحد من قوة إيران في المنطقة.

وقال في تصريحات لصحفيين عبر الهاتف، الإثنين، عن احتمال تطبيع العلاقات بين السعودية و(إسرائيل) "سيكون أمرا مفيدا جدا للأعمال السعودية، وسيكون مفيدا جدا لقطاع الدفاع السعودي".

ولفت إلى أن العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، ونجله ولي العهد الأمير "محمد"، أبلغاه بأنهما يريدان رؤية دولة فلسطينية مستقلة، إلى جانب فرص اقتصادية للفلسطينيين.

وتلتزم السعودية، الصمت منذ الإعلان المفاجئ، الخميس، عن اتفاق بين حليفتها الإمارات والدولة العبرية، على تطبيع العلاقات، في أول خطوة من نوعها لدولة في مجلس التعاون الخليجي.

ورحبت البحرين وسلطنة عمان بالاتفاق، بينما لم تعلّق السعودية والكويت وقطر.

وأضاف "كوشنر": "نعتقد أنّه ستكون هناك اتفاقات تطبيع جديدة مع (إسرائيل)".

ولفت إلى أن "من مصلحة كثير من هذه الدول من الناحية الأمنية، ومن الناحية الاقتصادية إقامة علاقات مع (إسرائيل)"، حسب قوله.

وتابع: "كلما التقت دول مثل (إسرائيل) والإمارات (...) كان من الأصعب على إيران أن تفرّق وتجتاح".

وإيران عدو مشترك لإسرائيل والسعودية، حليفة إدارة "ترامب"، بينما تتّهم معظم الدول الخليجية الجمهورية الإسلامية، بالتدخل في شؤونها ودعم جماعات مسلحة على أراضيها.

وقال "كوشنر": "إذا فكّرت في الأشخاص الذين لا يريدون أن تتوصل السعودية و(إسرائيل) إلى اتفاق سلام، فإن الرافض الأول لذلك هو إيران.. وهذا يدل على أنه ربما يكون الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله".

والسبت، حذّر الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الامارات "من فتح أبواب المنطقة لدخول الكيان الصهيوني".

وردّت أبوظبي بتسليم القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية، مذكرة احتجاج.

وسبق أن قال "كوشنر"، في مقابلة مع قناة "CNBC"، إن لحاق السعودية بالإمارات، في تطبيع العلاقات بين (إسرائيل) قادم لا محالة.

وقوبل الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

وبذلك تكون الإمارات، الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع (إسرائيل)، بعد مصر عام 1979، والأردن 1994.

المصدر | الخليج الجديد