اتفق مكتب "أبوظبي للاستثمار" وهيئة "استثمر في إسرائيل"، التابعة لوزارة الاقتصاد في دولة الاحتلال، على التعاون الاستثماري المشترك. 

 

جاء ذلك على الزيارة التي بدأها إلى أبوظبي، الإثنين، وفد مشترك من الولايات المتحدة و(إسرائيل).

وعبر "تويتر"، قال مكتب أبوظبي الإعلامي، الثلاثاء، إنه جرى عقد أول اجتماع "لاستشكاف فرص الشراكة ذات الفائدة للطرفين".

وأضاف أن "التركيز يجري على الفرص في مجالي الابتكار والتكنولوجيا".

وزاد البيان: "مع فتح المجال أمام الشركات الإسرائيلية للاستثمار، مكتب أبوظبي للاستثمار يسعى لتمهيد الطريق لها لدخول السوق والاستفادة من فرص نمو الأعمال في الإمارة".

في السياق ذاته، اتفق المسؤولون الإماراتيون مع نظرائهم الإسرائيليين، خلال الاجتماع في أبوظبي، على مباشرة "مناقشة آفاق التعاون الثنائي" في مجالات رئيسية، حسب ما أفاد بيان مشترك إماراتي أمريكي إسرائيلي.

وهذه المجالات هي "الاستثمار، والتمويل، والصحة، وبرنامج الفضاء المدني، والطيران المدني، والسياسة الخارجية والشؤون الدبلوماسية، والسياحة والثقافة".

وأعلنت وكالة الأنباء الإمارات الرسمية (وام) أنّ محافظ مصرف الإمارات المركزي "عبدالحميد محمد سعيد الأحمدي" ومدير عام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي "رونن بارتس" وقعا مذكرة تفاهم "للتعاون المستقبلي في القطاع المصرفي والمالي".

واتفق الجانبان على "تشكيل مجموعات عمل ولجان ثنائية لتسهيل الأعمال المصرفية".

وأعلنت (إسرائيل) والإمارات، في 13 أغسطس/آب الماضي، عن اتفاق بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات بينهما، بعد سنوات شهدت تقاربا بين البلدين.

وشهد الأسبوعان الماضيان، تكثيف الاتصالات بين البلدين، قبل أن تلغي الإمارات، قانون مقاطعة (إسرائيل) لسنة 1972، منهية 48 عاما من المقاطعة.

وغادر الوفد الإسرائيلي أبوظبي، اليوم، بعد زيارة للإمارات تم خلالها الاتفاق على بدء تدشين التعاون في عدة مجالات بين الدولتين، بانتظار توقيع اتفاق وضع العلاقات النهائية في البيت الأبيض خلال أسابيع.

وإلى جانب الوفد الإسرائيلي، حملت الطائرة على متنها وفدا أمريكيا برئاسة مستشار الرئيس الأمريكي وصهره "جاريد كوشنر".

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات