الأحد 6 سبتمبر 2020 04:47 م

استقبل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" رئيس حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا "فائز السراج"، الأحد، في إسطنبول، قبيل انطلاق محادثات بشأن الأزمة الليبية في المغرب.

وذكرت الرئاسة التركية، في بيان، أن "أردوغان استقبل السراج في قصر وحيد الدين"، وبحث معه ملفات عدة "على رأسها التطورات شرقي المتوسط، ومستجدات الأوضاع في ليبيا".

جاء ذلك بعدما أعلن مسؤولون ليبيون ومغاربة أن اجتماع اليوم في المغرب يضم وفدا من مجلس نواب طبرق، الموالي للجنرال الليبي المتقاعد "خليفة حفتر"، والمجلس الأعلى للدولة، الموالي لحكومة الوفاق، ووصفوه بأنه تمهيد لاجتماع قادم في جنيف من المتوقع عقده الأسبوع المقبل بعد دفع أوروبي كبير في هذا الاتجاه.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر دبلوماسي ليبي قوله إن محادثات الوفدين "ستركز على تقاسم المناصب السيادية".

وبينما تسيطر قوات "الوفاق" على غربي ليبيا، تفرض قوات "حفتر" هيمنتها على شرقي البلاد، وتنازع الحكومة المعترف بها دوليا سلطتها منذ عام 2014.

وأصدرت السلطتان المتحاربتان، في 22 أغسطس/آب الماضي، بيانين منفصلين، أعلنتا فيه وقفاً فورياً وكاملاً لإطلاق النار وإجراء انتخابات في البلاد.

ووصل وفدا طرفي النزاع الليبي إلى المغرب، مساء أمس السبت، ومن المنتظر أن تبدأ مناقشاتهما في أحد فنادق مدينة بوزنيقة.

ويضم وفد مجلس نواب طبرق كلا من: "عصام الجهاني"، و"يوسف العقوري"، و"مصباح دومه"، و"عادل محفوظ"، و"إدريس عمران"، بينما يضم وفد المجلس الأعلى للدولة كلا من "فوزي العقاب"، و"علي الشويح"، و"عبدالسلام الصفراني"، و"محمد ناجي".

كما يشارك في محادثات المغرب أعضاء لجان الحوار الذين تم اختيارهم من قبل البعثة الأممية في ليبيا وفقا لمخرجات مؤتمر برلين.

وكان رئيس مجلس نواب طبرق "عقيلة صالح"، ورئيس المجلس الأعلى للدولة "خالد المشري" قد زارا المغرب، في 27 يونيو/حزيران الماضي، في إطار جهود مغربية لبدء التفاوض حول إجراء تعديلات على اتفاقية الصخيرات الموقعة عام 2015.

وفي سياق متصل، أبرمت وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية اتفاقية نوايا حسنة مع مصرف ليبيا المركزي لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات الاستثمار وريادة الأعمال والتكنولوجيا.

وجرت مراسم التوقيع في أحد فنادق مدينة إسطنبول، الأحد، حيث وقع الاتفاقية عن الجانب التركي وزير الصناعة والتكنولوجيا "مصطفى ورانك"، وعن الجانب الليبي "الصديق عمر الكبير" محافظ مصرف ليبيا المركزي.

وفي كلمة قبيل التوقيع قال "ورانك" إن تركيا وليبيا تواجهان تهديدات عدة على الأصعدة الاقتصادية والسياسية والعسكرية، وأنهما تخوضان نضالا معا ضد التهديدات المشتركة، مشيرا إلى أنه سيتم خلال الأيام القادمة الإقدام على خطوات تعاون متبادل مع ليبيا، فيما يتعلق بتأسيس صناديق استثمارية لريادة الأعمال لا سيما في مجال دعم المشاريع التكنولوجية، أو الاستثمار في الصناديق الاستثمارية التركية.

وكان كل من "أردوغان" و"السرج" قد وقعا، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اتفاقية للتعاون العسكري والأمني، ساهمت بشكل كبير في إنهاء الهجوم الذي شنته قوات "حفتر" في 4 أبريل/نيسان 2019 على العاصمة الليبية، طرابلس، ومكنت قوات حكومة الوفاق من السيطرة على كافة المدن والمناطق في الغرب الليبي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات