الجمعة 18 سبتمبر 2020 09:53 ص

علق القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية "محمد دحلان"،  على تصريحات مسؤول أمريكي، حول سعي واشنطن لتنصيبه بدلاً من الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، قائلا إن "من لا ينتخبه شعبه لا يستطيع القيادة".

وقال "دحلان" على صفحته بـ"فيسبوك": "من لا ينتخبه شعبه لن يستطيع القيادة وتحقيق الاستقلال الوطني".

وتابع: "أنا محمد دحلان كلي إيمان بأن فلسطين بحاجة ماسة إلى تجديد شرعية القيادات والمؤسسات الفلسطينية كافة وذلك لن يتحقق إلا عبر انتخابات وطنية شاملة وشفافة ولم يولد بعد من يستطيع فرض إرادته علينا".

وأضاف: "إذا كان ما نسب للسفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال صحيحا، فذلك لا يزيد عن كونه تكتيكا مخادعا هدفه إرهاب البعض وزعزعة الجبهة الداخلية، وأتمنى من الجميع ألا نقع في شرك مثل هذه التكتيكات المهندسة بدقة".

وأكمل: "ولنعمل معا لاستعادة وحدتنا الوطنية والاتفاق على ثوابتنا الوطنية ووسائل تحقيقها، فلا شيء يستحق الصراع حوله داخليا، وكل القدرات والطاقات ينبغي أن تكرس وجوبا لتحرير وطننا وشعبنا العظيم".

والخميس، نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، تصريحات للسفير الأمريكي في (إسرائيل) "ديفيد فريدمان"، قال فيها ردا على سؤال ضمن مقابلة معها، عمّا إذا كانت واشنطن تدرس إمكانية تعيين "دحلان" كزعيم فلسطيني جديد، أجاب: "نفكر في ذلك، لكن ليست لدينا رغبة في هندسة القيادة الفلسطينية".

إلا أن الصحيفة عادت ونشرت تعديلا لتصريحات السفير الأمريكي لتصبح: "لا نفكر في ذلك، وليست لدينا رغبة في هندسة القيادة الفلسطينية".

وتلاحق كل من تركيا وفلسطين، "دحلان"، بعدة تهم أبرزها، القتل والفساد والتجسس الدولي والضلوع بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يونيو/حزيران 2016.

يذكر أن الرئيس "عباس" فاز بانتخابات عامة جرت في أراضي السلطة الفلسطينية عام 2005، ليخلف الرئيس الراحل "ياسر عرفات".

و"فريدمان" هو من المقربين جدا من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، حسب تقارير إسرائيلية وأمريكية.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات