الجمعة 25 سبتمبر 2020 01:00 م

اندلعت احتجاجات متفرقة في عشرات القرى والمدن المصرية عقب انتهاء صلاة الجمعة استجابة لدعوات رجل الأعمال المصري المقيم بالخارج "محمد علي" لما قال إنها "جمعة غضب" تطالب برحيل نظام "عبدالفتاح السيسي".

وبث ناشطون مصريون عشرات مقاطع الفيديو التي تظهر الاحتجاجات في  قرى بمحافظة الجيزة أبرزها "أم دينار"، و"العطف"، و"أبو نجم"، وفي مدينة السادس من أكتوبر، وقرية "قلندول" بمحافظة المنيا، وقرية "كفر سعد" بمحافظة دمياط.

وانطلقت تلك المظاهرات رغم مشاهد التشديدات الأمنية اللافتة التي شهدتها القاهرة صباح الجمعة، وإغلاق قوات الشرطة للساحات الرئيسية وتكثيف الدوريات والكمائن المتحركة والثابتة.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل "السيسي"، بينها: "واحد اتنين.. الجيش المصري فين"، و"بالطول بالعرض هنجيب السيسي الأرض"، و"لا إله إلا الله.. والسيسي عدو الله"، و"إرحل يا فاشل"، "إرحل يا بلحة"، و"قول متخفشي.. السيسي لازم يمشي"، و"انزلوا من بيوتكم السيسي قتل ولادكم"، وغيرها من الهتافات.

وأكد شهود عيان أن قوات الأمن فضت تظاهرة قرية "أم دينار" بعد أن أطلقت طلقات الخرطوش والغاز المسيل للدموع، واعتقلت عددا من المشاركين في المسيرة الاحتجاجية.

وعبّر المتظاهرون عن غضبهم ورفضهم التام للممارسات والإجراءات التي يتبعها النظام الحاكم، والتي كان آخرها فرض "قانون التصالح في مخالفات البناء"، الذي أثار تطبيقه غضبا واسعا في البلاد.

 

وشهدت بعض المناطق تظاهرات جديدة تُنظم للمرة الأولى منذ اندلاع تظاهرات 20 سبتمبر/أيلول، مثل منطقة السادس من أكتوبر في الجيزة.

 

وقال "علي" في مقطع فيديو قبل ساعات من تلك الاحتجاجات، إن المظاهرات التي انطلقت في الذكرى الأولى لمظاهرات 20 سبتمبر تزداد يوما بعد الآخر، وإن أعداد المحتجين تضاعفت. 

وشدد على "هذه الاحتجاجات شعبية أصيلة خرجت من قلب ورحم الشعب، وتأثرت بحالة الغضب والوعي المتنامي في صدور المصريين وعقولهم"، مؤكدا أن "حالة الغضب والوعي بدأت تحطم جدران الخوف والصمت التي تجثم على صدور الجميع".

ورغم حملات الاعتقال والاستنفار الأمني الكبير في الميادين الرئيسية، تشهد بعض المحافظات المصرية تظاهرات احتجاجية مستمرة منذ 6 أيام، لا سيما في القاهرة، والجيزة، والبحيرة، والإسكندرية، وأسوان، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج، والفيوم.

وتُعد تلك الاحتجاجات نادرة وللمرة الأولى تشهدها البلاد منذ نحو عام، وهي امتداد للتظاهرات النادرة التي خرجت في 20 سبتمبر/أيلول 2019.

ونهاية الشهر الماضي، قال "السيسي" إنه يمكن إجراء استفتاء شعبي على استمرار بقائه في الحكم في حال عدم رضا الشعب المصري عن الإجراءات التي يتخذها، مؤكدا أنه لو أراد المصريون رحيله عن السلطة فلن تكون لديه مشكلة، على حد قوله.

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات