الخميس 7 أغسطس 2014 09:08 ص

الراي // الخليج الجديد

كشفت إحصائية حديثة لوزارة الداخلية الكويتية أن الكويت أصبحت واحدة من أكثر الدول التي تشهد حالات انتحار، وذلك بمقارنة عدد سكانها مع سكان الدول الاخرى.

وأوضحت الإحصائية، أن العام 2012 شهد أعلى عددا لحالات الانتحار، فبينما وصلت الأعداد إلى 60 حالة في العام 2013 مقابل 76 حالة في العام 2012، وشهد العام 2011 حوالي 73 حالة، و70 حالة في العام 2010، مقابل 63 حالة انتحار خلال العام 2009، بينما أشارت إلى تسجيل 17 حالة انتحار خلال النصف الأول من العام 2014.

وأوضحت الإحصائية أن معظم حالات الانتحار هي لجاليات آسيوية وأن الأسلوب المتبع هو الشنق أو تناول جرعات كبيرة من الأدوية او مواد كيماوية سامة أو قطع شرايين اليد والسقوط من مُرتفع.

وأرجعت الكويت أسباب تنامي هذه الظاهرة بسبب الخوف، وضعف المعنويات، ووجود مشاكل مادية وأسرية وعملية، أو لأمراض نفسية، إضافة لأسباب كالبطالة والقيود القانونية والهروب من الواقع وقلة الوازع الديني.

وأكدت وزارة الداخلية الكويتية أنها أدخلت هذا النوع من الجريمة في قطاعاتها من خلال استقبالها لأشخاص مؤهلين وقادرين على التفاوض مع المقبلين على الانتحار لثنيهم عن تلك المحاولات.

يُذكر أن الإدارة المركزية للإحصاء في الكويت كشفت قبل عدة أشهر أن معدل البطالة في الكويت يصل إلى 6.9%، مشيرة أن 5% من العاطلين عن العمل شباب، والبقية ممن فقدوا وظائفهم او استقالوا.