الخميس 29 أكتوبر 2020 11:33 م

تفكر شركة "أبل" الأمريكية، بشكل جدي في إصدار هاتف قابل للطي، على غرار ما فعلت "سامسونج" و"هاواوي"، وإن كانت لا تبدو في عجلة من أمرها حتى الآن.

وذكر موقع "TechRadar"، أنه جرى رصد براء اختراع جديدة لشركة "آبل" (Patently Apple)، وتم تسجيلها في أبريل/نيسان، ونشرها في 27 أكتوبر/تشرين الأول، ويتعلق الأمر بتفاصيل طبقة واقية للشاشات القابلة للطي المصممة لمنع التشققات.

وحسب الموقع، ستساعد الخاصية الجديدة التي أطلق عليها "طبقة المعطف الصلب"، في حماية الشاشة ضد تشكل الشقوق وكذلك ملء الشقوق الدقيقة الموجودة مسبقًا.

وتعتبر تلك الميزة مهمة، لأنه كما تشير براءة الاختراع، "تميل كسور الزجاج إلى الظهور من وجود الشقوق الدقيقة"، لذلك من خلال ملئها في الشاشة ستكون أقل عرضة للكسر.

وعادة ما تكون الهواتف القابلة للطي أكثر عرضة للتلف من الهواتف الذكية العادية، بسبب الأجزاء المتحركة، ناهيك عن العرض المرن، لذا فإن إضافة بعض المتانة أمر مهم لراحة المشترين.

وكما هو الحال دائمًا مع براءات الاختراع، يبنغي الإشارة إلى أنه ليس بالضروة أن يجري استخدامها في صناعة منتج تجاري، ولكن ما فعلته "آبل" يعني أنها تستشكف إمكانية الأمر.

وبالتالي لا يمكن التأكد إذا كانت أن الشركة الأمريكية، ستطلق هاتفا قابلا للطي، رغم سريان إشاعات بأن لديها نموذجا أوليا لهواتف تتمتع بتلك الميزة.

لذلك من المحتمل أن يكون "آي فون" 13 (أو نسخة منه) قابلاً للطي، خاصة أن المنافسين مثل "سامسونج" و"هاواوي" يمتلكون هواتف قابلة للطي منذ عدة أعوام.

ولا تحقق تلك الهواتف القابلة للطي مبيعات كبيرة، ولذلك ربما لن تكون شركة "آبل" في عجلة من أمرها للانضمام إلى المنافسة، وفق مراقبين.

ويبقى من المرجح أن يكون "آي فون" 14 أو "آي فون" 15 قابلاً للطي، على افتراض أن الشركة  ستلتزم بتلك الفكرة.

المصدر | الخليج الجديد