الأحد 27 سبتمبر 2015 02:09 ص

أجرى الرئيس الروسي، «فلاديمير بوتين»، أمس السبت، اتصالاً هاتفياً مع العاهل السعودي، الملك «سلمان بن عبد العزيز آل سعود»، بحثا خلاله التسوية في سوريا وقضايا إقليمية أخرى، وذلك قبل يومين من خطاب «بوتين» المرتقب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفق وكالة أنباء «فرانس برس».

وأفاد الكرملين في بيان بأن الاتصال جاء بمبادرة من الجانب الروسي، وخلاله تبادل الزعيمان الآراء حول «سبل بناء تعاون دولي فعال لمكافحة تنظيم داعش (الدولة الإسلامية) وغيره من الجماعات الإرهابية».

وإضافة إلى ذلك، ناقش «بوتين» والملك «سلمان» قضية التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين مع الأخذ بعين الاعتبار التوتر في مدينة القدس، حسب البيان.

وأعرب الزعيمان عن اهتمامهما المتبادل في تطوير الحوار حول القضايا الدولية، وتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

ومن المقرر أن يلقي «بوتين»، يوم غد الإثنين، كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك من أجل دفع خطة حول سوريا خصوصاً قيام تحالف موسع يضم نظام «بشار الأسد» لدحر تنظيم «الدولة الإسلامية».

وسوف يلتقي في نفس اليوم الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» للمرة الأولى رسمياً منذ عام 2013.

وتتعارض على نحو حاد مواقف السعودية وروسيا من الملف السوري؛ فبينما تدعم موسكو بقوة نظام «بشار الأسد» بزعم أن ذلك هو السبيل الأمثل لمواجهة ما تسميه بـ«الإرهاب»، ترفض الرياض أي دور لـ«الأسد» في مستقبل سوريا.

وطرحت روسيا مؤخرا إمكانية إقامة تحالف لمواجهة «الدولة الإسلامية» يضم السعودية وتركيا ونظام «الأسد»، وتسعى للتسويق لهذا المقترح خلال اجتماعات الجمعية العامة.