الجمعة 4 ديسمبر 2020 11:00 م

هنأ أمير الكويت، الشيخ "نواف الجابر الأحمد الصباح"، الجمعة، دول الخليج بعد الإعلان عن اتفاق مبدئي لحل الأزمة، معتبرا أنها "خطوة تاريخية".

وأكد أمير الكويت، في بيان أوردته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، "ارتياحه للإنجاز التاريخي الذي تحقق عبر الجهود المستمرة والبناءة التي بذلت مؤخرا للتوصل إلى الاتفاق النهائي لحل الخلاف الذي نشب بين الأشقاء، والذي أكدت من خلاله كافة الأطراف حرصها على التضامن والتماسك والاستقرار الخليجي والعربي".

ووجه أمير الكويت "التهنئة والتقدير لإخواني أصحاب الجلالة والفخامة والسمو لحرصهم على تحقيق تلك الخطوة التاريخية المباركة لخير أبنائنا وتحقيق تطلعاتهم، وإلى كافة الأصدقاء في العالم على دعمهم لجهود الوساطة التي قامت بها دولة الكويت والذي كان محل تقدير من جانبنا".

وأشار الشيخ "نواف الجابر الأحمد الصباح" إلى جهود أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر "الذي قاد تلك الجهود منذ اليوم الأول لنشوب الخلاف وأرسى قواعد الإتفاق لتبقى جهود سموه في أعماق وجداننا وفي صفحات تاريخنا".

كما شكر أمير الكويت الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" على "جهوده الداعمة لحل الخلاف الخليجي التي تعكس التزام الولايات المتحدة الأمريكية في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة".

والجمعة، تحدث بيان كويتي عن إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، وهو ما رحبت به قطر والسعودية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، إن "الاتفاق النهائي" يبدو في متناول اليد.

وسبقه وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبد الرحمن"، الذي قال إن هناك "بعض التحركات" التي تأمل قطر أن تضع حدا للأزمة.

في المقابل سادت حالة من الصمت في الإمارات والبحرين ومصر، رغم أنهم معنيين في الأزمة منذ بدايتها، وشاركوا السعودية في مقاطعة وحصار قطر منذ منتصف 2017، حيث لم يصدر عن أي مسؤول إماراتي أو بحريني أو مصري، تعليقا على البيان الكويتي.

وقبل أيام، نقلت وكالة "بلومبرج"، عن دبلوماسيين قولهم إن "الإمارات كانت أكثر تردداً في إصلاح علاقاتها مع قطر، وفضلت بناء علاقاتها مع إسرائيل".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات