الثلاثاء 12 يناير 2021 04:11 م

اتهم وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو"، إيران بالتعاون مع زعيم تنظيم "القاعدة" الراحل "أسامة بن لادن"، وذلك في أحدث هجوم من الإدارة الأمريكية على طهران قبل أيام من مغادرتها البيت الأبيض.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده "بومبيو"، الثلاثاء، وسلسلة تغريدات نشرها على حسابه عبر "تويتر".

واتهم "بومبيو" إيران بالمساعدة في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر/أيلول، التي استهدفت مواقع ومباني أمريكية في عام 2001، مؤكدا أن "القاعدة حافظت على علاقة مع طهران لما يقرب من 3 عقود".

وقال: "نؤكد للمرة الأولى علنا مقتل أبومحمد المصري المعروف باسم عبدالله أحمد عبدالله في إيران بالرصاص، وهو الرجل الثاني في تنظيم القاعدة".

وأوضح "بومبيو" أن "إيران ساعدت القاعدة في التواصل مع عناصرها، وسمحت لهم بالسفر إلى سوريا بحرية".

ووصف الوزير الأمريكي إيران بأنها "أفغانستان الجديدة من ناحية كونها محطة انطلاق جديدة للقاعدة"، مضيفا: "إيران هي أكبر دولة داعمة للإرهاب، تصوروا لو نفذت القاعدة هجمات بأوامر من إيران".

وأكد "بومبيو"، أن "القاعدة تعمل تحت عباءة النظام الإيراني"، مضيفا: "يجب أن نستعمل القوة العسكرية بطريقة جراحية ضد القاعدة".

وأعلن "بومبيو" فرض عقوبات على "سلطان يوسف العريف" المعروف باسم "عبدالرحمن المغربي".

وأضاف أن الحكومة الأمريكية خصصت مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في الوصول إلى "المغربي"، وأكد أن "معركة العالم الحر ضد الإرهاب ستستمر".

ودعا "بومبيو" إلى فرض عقوبات على إيران، مؤكدا أنها "مسؤولية دولية".

والإثنين، قالت وسائل إعلام أمريكية، إن "بومبيو" يعتزم الكشف عن معلومات استخباراتية رفعت عنها السرية تتعلق بارتباط إيران بتنظيم "القاعدة".

وأشارت التقارير إلى أنه تمت مشاهدة "بومبيو" رفقة رئيس الموساد الإسرائيلي في واشنطن.

وكتب "بومبيو"، الثلاثاء، سلسلة تغريدات عبر "تويتر" هاجم فيها إيران.

وقال "بومبيو" بعد نشره صورة لعدد من القادة بالنظام الإيراني: "هؤلاء الرجال في الصورة يهددون أمريكا وإسرائيل كل يوم تقريبا".

وأضاف أن إدارة "ترامب" أقرت أن النظام الإيراني هو مجموعة من الأيديولوجيين المتطرفين الذي كانوا يهتفون الموت لأمريكا منذ 1979.

وتابع أن "تجاهل الإرهاب والصواريخ وفتح الطريق أمام النظام الإيراني لامتلاك سلاح نووي يعرض أمريكا للخطر"، وذلك في إشارة إلى إمكانية عودة الرئيس المنتخب "جو بايدن" للاتفاق النووي.

ومضى "بومبيو" قائلا: "بفضل عقوباتنا انخفضت الميزانية العسكرية المقترحة لإيران بنسبة 24% هذا العام، لقد استهدفنا 1500 فرد وكيان، وحرمنا النظام من 70 مليار دولار كانت ستستخدم في تمويل الإرهاب والصواريخ الباليستية والبرامج النووية".

ويهدف هذا الهجوم من قبل "بومبيو"، لاحراج إيران وزيادة الصعوبات على إدارة "بايدن" إذا حاول استئناف المفاوضات مع إيران حول الاتفاق النووي بعد تنصيبه في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات