الجمعة 15 يناير 2021 08:09 م

أكدت 40 دولة دعمها لمقترح "الحكم الذاتي" لحل قضية الصحراء الغربية، المتنازع عليه بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الوزاري الذي نظمته الرباط وواشنطن، الجمعة، لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، عبر تقنية التواصل عن بعد.

وشارك في المؤتمر 40 دولة، بينها 27 ممثلة على المستوى الوزاري، برئاسة كل من وزير الخارجية المغربي "ناصر بوريطة"، ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى "ديفيد شينكر".

وأعرب المشاركون، بحسب البيان، عن دعمهم لـ"مبادرة الحكم الذاتي المغربية، باعتبارها الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لهذا النزاع الإقليمي".

ومن الدول المشاركة فرنسا والكويت ومصر والأردن وعمان وقطر والسعودية والإمارات والغابون.

وأعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته "دونالد ترامب"، في 10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعتراف بلاده بسيادة المغرب على الصحراء، وفتح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة في الإقليم.

أعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته "دونالد ترامب" اعتراف بلاده بسيادة المغرب على الصحراء، وفتح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تأوي لاجئين من الإقليم.

ومنذ 1975، يدور نزاع بين المغرب و"البوليساريو" حول الصحراء الغربية، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار اعتبر "الكركرات" منطقة منزوعة السلاح.

ونهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت "البوليساريو" أنها لم تعد ملتزمة باتفاق وقف إطلاق النار، وذلك عقب تحرك للجيش المغربي أنهى إغلاق معبر "الكركرات" من جانب موالين للجبهة، منذ 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.


 

المصدر | الأناضول