الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 06:10 ص

وفقا للأدميرال «فلاديمير كومويديف» رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي، فإن مرتزقة روس سبق أن أثبتوا مهارتهم القتالية في أوكرانيا من المرجح أن يسافروا إلى سوريا للقتال بجانب قوات رئيس النظام السوري «بشار الأسد».

وأكد الأدميرال أن «مجموعة من المرتزقة الروس سوف تظهر في صفوف الجيش السوري كمشاركين في القتال»، وفقا لما نقلته وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية.

وسبق أن أكد الكرملين أن روسيا ليس لديها خطط حالية لنشر قوات برية إلى سوريا، وسوف تقتصر مشاركتها على تنفيذ غارات جوية لدعم الجيش السوري بدلا من ذلك. ولكنه لم يتحدث سلفا عن إمكانية نقل متطوعين أو مرتزقة يقاتلون في سوريا.

وكان «كومويديف» يعلق على تقارير إعلامية غير مؤكدة تفيد بأن بعض المرتزقة الروس الذين قاتلوا في السابق الى جانب الانفصاليين المدعومين من الكريملين في شرق أوكرانيا قد تم رصدهم يقاتلون بجوار الجيش السوري.

ونقلت «إنترفاكس» تقارير عن وسائل إعلام لم تسمها تؤكد أن هؤلاء المرتزقة سيتقاضون أجرا يبلغ 50 دولارا في اليوم الواحد.

وجاءت تصريحات «كومويديف» في أعقاب تصريحات سبق وأن أدلى بها «رمضان قديروف»، رئيس جمهورية الشيشان الروسية الداخلية، الذي قال لمحطة روسية داخلية أنه مستعد لإرسال القوات الشيشانية إلى سوريا لتنفيذ عمليات خاصة إذا طلب الرئيس الروسي «فلاديمير يوتين» الأمر.

كما أثار احتمال استخدام الأسطول الروسي في البحر الأسود في فرض الحصار على الساحل السوري إذا لزم الأمر، أو في قصف الجماعات الإسلامية المسلحة على الأراضي السورية. رغم أنه أكد أنه لا حاجة حاليا لاستخدام نيران القوات البحرية لأن المتطرفين يتمركزون داخليا في عمق الأرض، وفقا لقوله.