الاثنين 15 فبراير 2021 05:38 ص

أثارت الناشطة اليمنية "ندى الأهدل"، غضبا واسعا في قطر، بعد دعوتها للمشاركة في مؤتمر افتراضي عن الزواج تستضيفه الدوحة من 23 إلى 25 فبراير/شباط الجاري.

وتصدَّر وسم "لا لندى الأهدل ومن شابهها"، ليومين متتاليين، منصات التواصل الاجتماعي في قطر، رفضاً لمشاركتها في مؤتمر "الزواج: التأسيس ومقوّمات الاستمرار"، الذي ينظمه معهد الدوحة الدولي للأسرة" استياءً شعبياً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهاجم ناشطون مشاركة "ندى"، مستذكرين تغريداتها السابقة على حسابها في "تويتر"، والتي قالوا إنها أساءت فيها إلى الدين الإسلامي، كما أساءت في تغريدات أخرى إلى قطر.

كما أعلن الناشط "خالد النعيمي" انسحابه من المؤتمر، قائلاً: "احتراماً لديني وتقديراً لوطني، أعلن انسحابي من مؤتمر (الزواج: التأسيس ومقومات الاستمرار) الذي ينظمه معهد الدوحة للأسرة، لأنه لا يمكن وجودي على منصة من المنصات مع من أساء إلى ديني ووطني".

وفي مقابل ذلك، أجرت "ندى" بثاً مباشرًا عبر قناتها في "يوتيوب" للرد على الانتقادات التي تلقتها.

ومنتصف أغسطس/آب من العام الماضي، هاجمت "ندى" دولة قطر، على خلفية قضية اليمنية "حياة" مع زوجها، زاعمةً أنها قامت بخطف "حياة" وابنها وترحيلهما إلى جيبوتي على طريقة العصابات.

وخلال البث المباشر، قالت "ندى"، إنها "انتقدت تصرف فقط"، مُشيرة إلى أن ترحيل "الشابة حياة اليمنية ينافي اتفاقية حقوق الإنسان، ويتم ترحيلها إلى جيبوتي، هذا مش عمل دولة، كان قصدي هذا عمل أفراد (...) على الدول أن تحاسب هؤلاء الأشخاص".

وأضافت: "كل الدول (الخليج) وقادتها لهم موفور الاحترام والتقدير، أنا ما أسأت لشعب أو لغيره".

وأوضحت أن كانت تقصد الأشخاص الذين "يستغلون نفوذهم في الدولة ويتصرفون مثل العصابات تمامًا"، داعية إلى أنه "يجب على الدولة محاسبة الأفراد حتى يتم احترام القوانين".

وقالت "ندى" إنها تعتذر "لأي فرد (...) أحترم كل الأشخاص والأديان وكل الأفراد، أتمنى تسمعوا وجهة نظري (...) أنا عندي 19 سنة، أخطأت مازالت في بداية الطريق.. اعتبروني بنتكم الصغيرة، أعتذر".

و"ندى الأهدل" (19 عامًا)، ناشطة اجتماعية اشتهرت بدفاعها عن حقوق المرأة وحماية الأطفال من الزواج المبكر ومحاربتها لزواج القاصرات، الذي كادت أن تكون ضحية له، حسبما قالت في مقطع انتشر عالميًا.

وروت فيه قصة هروبها من أهلها لرغبتهم بتزويجها وهي في سن الـ11 عاما برجل يكبرها بـ18 عامًا، لتصبح منذ ذلك الحين من أبرز الناشطات في هذا المجال.

المصدر | الخليج الجديد