الجمعة 26 فبراير 2021 07:34 ص

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" إنه أبلغ الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بأنه سيمنع إيران من امتلاك سلاح نووي "سواء باتفاق أو بدونه".

وأضاف نتنياهو، خلال حوار مع القناة "13" العبرية، الخميس: "أنا وبايدن صديقان حميمان، تحدثنا كثيرا عن إيران، لمدة ساعة كاملة (في 17 فبراير/شباط الجاري)، وأخبرته بأنه سواء أكان هناك اتفاق أم لا، فواجبي كرئيس وزراء إسرائيل هو منع تكرار الفظائع المرتكبة ضد شعبنا".

وتابع "نتنياهو": "بايدن سيفعل أي شيء ضروري لمنع إيران من تسليح نفسها بأسلحة نووية، وأن الاعتماد فقط على اتفاق مع مثل هذا البلد هو خطأ".

وذكر أن "الأمرين اللذين سيبطئان سعي إيران للحصول على الأسلحة النووية، هما تهديد عسكري حقيقي، وعقوبات شديدة".

وأبدت الإدارة الأمريكية الجديدة ليونة تجاه العودة إلى طاولة المفاوضات الأوروبية مع إيران حول الاتفاق النووي، مشترطة تراجع طهران عن كافة انتهاكاتها قبل رفع أي من العقوبات الأمريكية التي فُرضت سابقا.

فيما يعتبر "نتنياهو" أن "العودة إلى الاتفاق النووي تمهد الطريق أمام حكومة طهران لامتلاك ترسانة نووية".

وشدد "نتنياهو"، على أن "العودة إلى الاتفاق النووي بصيغته الأولى عام 2015 ستؤدي إلى سباق تسلح في الشرق الأوسط"، واصفا ما قد يجري بأنه "كابوس وغباء ومن المحظور حدوثه".

ويقول مستشارون لـ"نتنياهو"، إنهم "قلقون من أن طاقم مستشاري بايدن في سياسة الخارجية والأمن مؤلف من مستشاري الرئيس السابق باراك أوباما، وأن قسما منهم هم مهندسو الاتفاق النووي".

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها "نتنياهو" مساعي "بايدن" للعودة للاتفاق النووي؛ فقد سبق وقال الثلاثاء، إن بلاده لن تسمح للنظام الإيراني، الذي وصفه بالمتطرف والعدواني بامتلاك الأسلحة النووية.

وقال: "لا نعول على أي اتفاق مع نظام متطرف كالنظام الإيراني.. سنبذل كل ما بوسعنا من جهود في سبيل منع تزود إيران بأسلحة نووية بغض النظر عما إذا كان هناك اتفاق من عدمه".

وهذه المعارضة الشديدة دفعت إيران للتعليق بأن "نتنياهو" يطلق الأكاذيب، ويتعمد التخويف العنصري من إيران؛ "بسبب غضبه من فقدان رفيقه الأحمق في البيت الأبيض"، في إشارة إلى الرئيس الأسبق "دونالد ترامب".

وفي 2018، انسحب "ترامب" من الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عليها حزمة من العقوبات الاقتصادية، في خطوة كانت تجد ترحيبا واسعا في إسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد