الأحد 7 مارس 2021 08:57 م

أكدت وزارة الدفاع السعودية، مساء الأحد، تعرض إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية، ومرافق شركة "أرامكو" السعودية بالظهران لاعتداء إرهابي، بطائرة مسيرة وصاروخ باليستي.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم وزارة الدفاع العميد الركن "تركي المالكي"، نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وقال البيان إن "تعرض إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة بالمنطقة الشرقية لمحاولة استهداف فاشلة بهجوم طائرة بدون طيار قادمة من جهة البحر، ومحاولة استهداف مرافق شركة أرامكو بالظهران، لا يستهدفان أمن المملكة ومقدراتها الاقتصادية فحسب، وإنما يستهدفان عصب الاقتصاد العالمي وإمدادات البترولية".

وأوضح "المالكي" أنه "تم تدمير واسقاط الطائرة بدون طيار المهاجمة والقادمة من جهة البحر قبل الوصول لهدفها، كما تم اعتراض وتدمير الصاروخ الباليستي والذي أطلق لاستهداف مرافق أرامكو السعودية بالظهران، وقد تسبب اعتراض الصاروخ وتدميره في سقوط الشظايا بالقرب من الأعيان المدنية والمدنيين".

وأشار إلى أن "وزارة الدفاع ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية".

وفي وقت سابق الأحد، أفاد شهود عيان، بسماع دوي انفجار في مدينة الظهران، شرقي السعودية، في ظل تصعيد عسكري حاد بين المملكة وقوات الحوثيين في اليمن.

وتعتبر الظهران، الواقعة في المنطقة الشرقية، مركزا إداريا هاما في مجال إنتاج وتكرير النفط في السعودية، وتحتضن المدينة مقرا لشركة "أرامكو"، إضافة إلى استضافتها قاعدة أمريكية.

بدورها أعلنت "أنصار الله" (الحوثيين)، استهداف شركة "أرامكو" ومواقع عسكرية سعودية بـ14 طائرة مسيرة و8 صواريخ باليستية.

من جانبها، نصحت السفارة الأمريكية بالسعودية، رعاياها "بالحذر إثر تقارير عن هجمات صاروخية وتفجيرات بالظهران والدمام والخبر".

وفي وقت سابق الأحد، أعلن الحوثيون أنهم نفذوا "عملية عسكرية واسعة" في العمق السعودي، دون كشف التفاصيل.

فيما ذكر التحالف العربي بقيادة المملكة، الأحد، أنه أحبط عمليتين من قبل الحوثيين، وكانت الأولى بـ12 طائرة مسيرة والثانية بصاروخين باليستيين.

كما أعلن التحالف، في وقت سابق الأحد، إطلاق "عملية عسكرية نوعية" ضد جماعة "أنصار الله" اليمنية بـ"ضربات جوية موجعة".

وذكر في بيان، أن العملية الجديدة "تستهدف قدرات الحوثيين في صنعاء وعدد من المحافظات"، مضيفا: "المدنيون والأعيان المدنية بالمملكة (السعودية) خط أحمر.. ستحاسب القيادات الإرهابية التي تحاول استهداف المدنيين والأعيان المدنية".

وتقود السعودية، منذ 2015، تحالفا عسكريا دعما للحكومة اليمنية التي تخوض نزاعاً دامياً ضدّ الحوثيين، منذ سيطرتهم على صنعاء ومناطق أخرى في 2014.

وتتعرّض مناطق عدة في السعودية، باستمرار، لهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيّرة ملغمة تطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية.

ويشهد النزاع العسكري، مؤخرا، تصعيدا حادا، حيث أطلق الحوثيون عملية واسعة للسيطرة على محافظة المأرب ضد القوات الحكومية، التي يؤيدها التحالف العربي بغارات جوية.

المصدر | الخليج الجديد