الأربعاء 14 أبريل 2021 03:24 م

قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد "محمد المنفي"، الأربعاء، إننا "سنبذل كل الجهود الممكنة لضمان سيادة واستقلال ليبيا المرتبط بالخروج النهائي لجميع الميليشيات من بلادنا".

جاء ذلك خلال لقائه رئيس الوزراء اليوناني "كيرياكوس ميتسوتاكيس"، الأربعاء، في العاصمة أثينا.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي أنه جرت نقاشات حول الموضوع "لتحقيق هدف مغادرة الميليشيات"، وفق بيان باليونانية لمكتب "ميتسوتاكيس".

من جانبه وعد رئيس الوزراء اليوناني بتقديم الدعم في إعادة إعمار ليبيا، مؤكدا أن "الشرط الضروري" للحلّ السياسي في البلاد هو "مغادرة كلّ القوات (الأجنبية) الأراضي الليبية" في ضوء الانتخابات المقررة نهاية العام.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال "المنفي"، إن المجلس غير مخول وفق اتفاق جنيف بعقد أي اتفاقيات، مفندا بذلك أنباء تداولتها وسائل إعلام بشأن توقيعه اتفاقا لترسيم الحدود البحرية مع اليونان.

وأضاف "المنفي"، وفق بيان أصدره المجلس الرئاسي، أن الأخير "لا يمكن له عقد أي اتفاقيات وفقا لما جاء في اتفاق جنيف الذي أفضى إلى انتخابه وانتخاب حكومة وحدة وطنية".

وأكد "المنفي" الذي بدأ زيارة إلى اليونان الثلاثاء، "أهمية تفعيل عمل اللجان المشتركة حاليا تمهيدا لأي اتفاقات مستقبلية يمكن أن تبرمها السلطة القادمة المنتخبة بما في ذلك قضية ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية".

وتداولت وسائل إعلام، إعلان "ميتسوتاكيس" أنه اتفاق تم توقيعه لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وفي 6 أبريل/نيسان الجاري، زار "ميتسوتاكيس" العاصمة طرابلس، والتقى "المنفي"، ورئيس الحكومة الليبية "عبدالحميد الدبيبة".

وتأتي هذه الزيارات المتبادلة بوقت تشهد فيه منطقة شرق المتوسط توترات جراء مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية، بما يستهدف حقوق تركيا.

وتؤكد أنقرة اتخاذ التدابير اللازمة حيال أي خطوات أحادية الجانب لا تراعي الحقوق والمصالح التركية.

وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعت تركيا وليبيا، مذكرتي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات