الثلاثاء 25 مايو 2021 12:07 م

قال الرئيس الإيراني "حسن روحاني" إن الولايات المتحدة ليس لديها خيار آخر سوى رفع جميع العقوبات المفروضة على بلاده، إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية الكبرى عام 2015.

وذكر "روحاني" خلال لقائه رئيس القوة القضائية "إبراهيم رئيسي"، ورئيس البرلمان الإيراني (مجلس الشورى)، "محمد باقر قاليباف، الإثنين، أن "السلطات الأمريكية أقرت بفشل سياسة الضغط القصوى التي تتبعها ضد إيران"، وفق إعلام محلي بينها قناة "العالم".

ووصف "اعتراف الإدارة الأمريكية بفشل العقوبات" بأنه نصر جديد لبلاده، مضيفا أن "الأمريكيين اليوم ليس لديهم خيار آخر سوى رفع جميع العقوبات التي تنتهك الاتفاق النووي".

وانسحب الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" من جانب واحد من الاتفاق النووي مع إيران عام 2018، وفرض عقوبات عليها.

وانطلقت مؤخرا في فيينا مفاوضات لإحياء "الاتفاق النووي" بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، وتهدف لإعادة واشنطن إلى الاتفاق النووي وتمهيد الطريق لتراجع إيران عن تملصها من القيود التي فرضت عليها بموجبه.

وفي 21 أبريل/نيسان الماضي، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن إدارة "جو بايدن" منفتحة لتخفيف بعض العقوبات ضد العناصر الأساسية في الاقتصاد الإيراني، بما في ذلك النفط والتمويل، في محاولة لدفع المحادثات في فيينا، وتضييق الخلافات في المحادثات النووية الجارية".

والأحد؛ تعهد "روحاني" بمواصلة بلاده المفاوضات الجارية في فيينا حول إحياء الاتفاق النووي، حتى تحقيق اتفاق نهائي، مؤكدا أن "الأمريكيين أعلنوا صراحة نيتهم رفع العقوبات عن طهران، في ضوء المباحثات الجارية بفيينا"، موضحا أن "نمو الإنتاج في القطاعات الصناعية المختلفة في البلاد هو أكبر دليل على عقم سياسة الضغوط القصوى الأمريكية".

وتجرى في العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات دورية للجنة المتخصصة بالاتفاق النووي الإيراني، لاستعادة الاتفاق الموقع عام 2015 بالكامل.

وفي 2018؛ انسحب الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" من الاتفاق النووي وفرض عقوبات اقتصادية على طهران، مما دفع إيران إلى البدء في انتهاك شروط الاتفاق بعد نحو عام، لكن إدارة الرئيس الأمريكي الجديد "جو بايدن" تحاول إحياء الاتفاق من جديد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات