الثلاثاء 1 يونيو 2021 03:35 م

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" إنه لن يتهاون مع التهديدات الإيرانية ولو كلفه ذلك الصداقة مع واشنطن.

وأضاف خلال مراسم تبديل رئيس الموساد أن "أكبر تهديد لإسرائيل هو التهديد الوجودي المتمثل بالمحاولات الإيرانية التزود بأسلحة نووية".

واعتبر أن إيران تختلف عن باقي الدول ومنعها من حيازة سلاح نووي ليس خياراً، مؤكدا أن تنفيذ عمليات ضد طهران يجب أن يستمر لإحباط مشروعها النووي.

وتابع: "سواء كان الأمر يدور حول تهديدنا مباشرة بالتدمير من خلال استخدام الأسلحة النووية أم تهديدنا بعشرات آلاف الصواريخ التي تدعم بغلاف نووي، فيجب علينا أن نحارب تلك المشاريع بلا نهاية".

وفيما يتعلق بالعلاقة مع الولايات المتحدة، أردف: "قلت لصديقي منذ 40 عاما جو بايدن، بغض النظر إذا تم التوصل إلى اتفاق مع إيران أم لا، سنواصل القيام بكل ما بوسعنا من أجل احباط تزودها بأسلحة نووية، لأنها تختلف عن باقي الدول التي تمتلك الأسلحة النووية، ولهذا السبب الاحتواء ليس بمثابة خيار وارد بالحسبان".

وشدد على أنه إذا اضطرت إسرائيل للاختيار بين الاحتكاك مع "الصديقة العزيزة الولايات المتحدة وبين إزالة تهديدها الوجودي، فإن إزالة التهديد ستتغلب"، في إشارة إلى المجازفة بالعلاقة مع أمريكا مقابل حماية مصالح إسرائيل ووقف تهديدات إيران.

ولطالما كرر "نتنياهو" خلال الأشهر الماضية، أن بلاده لن تسمح لإيران بحيازة سلاح نووي، مشددا على ضرورة التصدي لطهران ومساعيها التوسعية في المنطقة.

وأعلن سابقا أن بلاده تمكن من اختراق العديد من المعلومات حول البرنامج النووي الإيراني.

وخلال الفعالية ذاتها، قال رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي المنتهية ولايته "يوسي كوهين"، إن إسرائيل تمكنت من اختراق قلب إيران خلال السنوات الخمس التي قضاها على رأس الاستخبارات الإسرائيلية.

وتنتهي فترة "كوهين" كرئيس للموساد، الثلاثاء، بعد أن شغل منصب مستشار الأمن القومي لـ"نتنياهو"، وكان المبعوث الخاص له بشأن الجهود الرامية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وجيرانها العرب.

وخلال ولاية "كوهين"، نفذت إسرائيل هجمات على منشآت ومواقع إيرانية، في سوريا، كما استهدفت منشأة نطنز النووية، واغتالت العالم الإيراني "محسن فخري زاده".

ويخلف "كوهين" في منصبه، نائبه "دافيد دادي برنيع"، الذي خدم في وحدة كوماندوز النخبة الإسرائيلي "سرية هيئة الأركان العامة" وتولى عدة مناصب في أقسام الموساد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات