السبت 5 يونيو 2021 12:34 م

تداول ناشطون على موقع "تويتر" مقطع فيديو يظهر "المتحرش البرازيلي" وبجانبه الفتاة المصرية التي أساء لها، مقدما الاعتذار للفتاة أمام الكاميرا.

الفيديو الذي بدأ يُنشر على شبكات التواصل صباح اليوم لا يتضمن معلومات عن تاريخ تصويره، وأظهر البرازيلي، وهو طبيب برفقة الفتاة وبوجود مترجم، واعتذر البرازيلي عما فعله في واقعة التحرش اللفظي التي نشرها في وقت سابق على شبكات التواصل وأدت لاعتقاله فيما بعد من قبل السلطات المصرية.

قال البرازيلي في اعتذاره: "الخطأ الذي عملته أنني سجلت الفيديو من غير الحصول على إذن من الفتاة ريم، وتكلمت فيه بألفاظ مسيئة"، وأوضح "أنني أكن كل احترام للشعب المصري بصفة عامة وخاصة للسيدات المصريات، ولم أكن أقصد الإساءة، لهذا أطلب الاعتذار الصادق من السيدة ريم".

من جانبها، ردّت الفتاة على الاعتذار بالقول: "أنا ريم التي حدثت معها الواقعة، وتفاجأت بنشر فيكتور للفيديو الذي فيه ألفاظ مسيئة لي أثناء عملي.. نحن بطبعنا شعب متسامح ومضياف لجميع الناس من كافة أنحاء العالم، يكفيني اعتذاره وأقبل الاعتذار".

 

جاء نشر الفيديو عقب ساعات من توجيه زوجة "المتحرش البرازيلي" رسالة اعتذار إلى الفتاة، وإلى مصر بسبب ما فعله زوجها، متعهدة بالتكفل بجميع الأضرار التي تسببت بها الحادثة ودفعت السلطات المصرية لاعتقال الرجل.

"كاميليا مونتيرو" نشرت الرسالة الجمعة 4 يونيو/حزيران 2021 على حسابها في موقع إنستغرام باللغتين العربية والإنجليزية.

وليس واضحاً بعد ما إذا كانت السلطات المصرية ستفرج عن "المتحرش البرازيلي" عقب نشر فيديو اعتذاره.

وكانت النيابة النيابة العامة المصرية، قد قررت الإثنين 31 مايو/أيار 2021، استمرار احتجاز البرازيلي بتهمة "التعدي لفظياً بإيحاءاتٍ جنسية" على الفتاة المصرية. 

وكان "المتحرش البرازيلي" قد نشر مقطع فيديو وهو يتحدث مع الشابة المصرية التي تعمل بقطاع السياحة، ويستخدم ألفاظاً جنسية بذيئة في حديثه معها، وأثار مقطع الفيديو استياء أيضاً من البرازيليين، إذ اتهمه المجيدون للبرتغالية بالاستهتار والتحرش بالفتاة، وطالبوا بمحاسبته، ما دفعه إلى حذف الفيديو.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات