الأربعاء 4 أغسطس 2021 09:00 م

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت التمويل الكويتي بالتكليف "عبدالوهاب الرشود" إن أكبر بنك إسلامي في الدولة الخليجية يستهدف المساهمة في تمويل المشاريع الحكومية ومشاريع البنية التحتية مثل الكهرباء والنفط في السعودية كما يستهدف أيضا تمويل مشاريع في منطقة نيوم.

وقال "الرشود" في مقابلة مع رويترز "السعودية سوق واعد … وخلال الحقبة الزمنية القادمة أعتقد التركيز سيكون على السعودية … بيت التمويل سيكون له حظ من تمويل المشاريع هذه".

وأضاف "الرشود" أن القطاعات المستهدفة في السعودية هي "ما يتواءم مع طبيعة بيت التمويل (الكويتي) المتفق مع الشريعة الإسلامية.. المشاريع الحكومية، مشاريع البنية التحتية، مشاريع قطاع النفط والبترول، القطاع الكهربائي. بصفة عامة المشاريع الحكومية ومشاريع البنية التحتية".

وتعمل السعودية جارة الكويت على العديد من المشاريع التي يطلق عليها عملاقة، بما في ذلك نيوم، وهي منطقة تجارية رائدة بقيمة 500 مليار دولار تهدف إلى تنويع اقتصاد أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وأوضح الرشود أن بيت التمويل الكويتي الذي أصدر صكوكا بمبلغ 750 مليون دولار في يونيو حزيران الماضي، قد اكتفى بها في 2021، لكنه يعتزم إصدار صكوك جديدة في 2022.

وقال "مواعيدها تعتمد على احتياجاتنا المالية والحاجة إلى تدعيم رأس المال من خلالها… وقد تكون بنفس حجم إصدار 2021".

وحول صفقة استحواذ بيت التمويل الكويتي على البنك الأهلي المتحد البحريني، التي تم تعليقها بسبب جائحة فيروس كورونا، قال الرشود إن "الكل تأثر" بالجائحة، بما فيهم بيت التمويل الكويتي والبنك الأهلي المتحد.

وبين أن الصفقة سوف تحتاج إلى "تحديث الدراسات" عند العودة إليها مرة أخرى.

وأعلن بيت التمويل الكويتي اليوم الأربعاء، أن صافي الربح زاد إلى 52 مليون دينار (173.37 مليون دولار) في الفترة المنتهية في 30 يونيو/حزيران من 12.6 مليون قبل عام.

المصدر | رويترز