كلف اللواء "خليفة حفتر" قائد قوات شرق ليبيا رئيس أركانه "عبدالرزاق الناظوري"، ليحل محله مؤقتا لفترة تنتهي عند الانتخابات العامة، والمقررة نهاية السنة حسب الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة.

جاء ذلك وفق وثيقة صادرة من القيادة العامة للقوات التي يقودها حفتر، وسط مؤشرات أنه تنحيه المؤقت عن دوره العسكري يأتي تمهيدا لترشحه في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأفادت الوثيقة أنه "تم تكليف الفريق أول عبدالرزاق الناظوري بمهام القائد العام لفترة 3 أشهر تبدأ من 23 سبتمبر/أيلول الجاري وتنتهي في 24 ديسمبر/كانون الأول من ذات العام".

وجاءت خطوة "حفتر" بعد أيام من سحب البرلمان في طبرق الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة "عبدالحميد الدبيبة" بأغلبية 89 نائبا من أصل 113 حضروا الجلسة.

وبموجب سحب الثقة تصبح حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة "حكومة تصريف أعمال" حتى يتم اختيار رئيس حكومة جديد.

كما تأتي الخطوة بعد أسبوعين من إقرار قانون انتخابي أثار جدلا، يتيح لـ"حفتر" الترشح ثم تولي منصبه العسكري مجددا في حال عدم انتخابه.

واعتمد مجلس النواب الليبي قبل أسابيع قانونا لانتخاب رئيس الدولة بشروط تخالف في بعضها الشروط الواردة في القاعدة الدستورية التي أعدها المجلس الأعلى للدولة.

وكان المجلس الأعلى للدولة في ليبيا طلب من البرلمان، الإثنين، تأجيل الانتخابات الرئاسية لمدة عام على الأقل، في غياب التوافق حول القانون الانتخابي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات