الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 04:16 ص

أفرجت السلطات السودانية، فجر الثلاثاء، عن مدير مكتب الجزيرة في السودان "المسلمي الكباشي".

جاء ذلك، بعد ساعات من نقل السلطات السودانية "الكباشي" إلى سجن "سوبا" (جنوبي العاصمة)، رغم قرار النيابة إخلاء سبيله، وسط إدانات محلية ودولية واسعة ودعوات لإطلاق سراحه بأسرع وقت.

وكانت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة في السودان، قد باشرت التحقيق مع "الكباشي" بشأن تغطية قناة "الجزيرة" للأحداث في البلاد، وذلك بعد أن دهمت قوة أمنية مساء السبت الماضي منزله واعتقلته، دون أن تُعرَف طبيعة الاتهامات الموجهة إليه.

ويأتي اعتقال مدير مكتب "الجزيرة" في ظل احتجاجات يشهدها السودان، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص على الأقل، وإصابة آخرين، وفق ما أعلنت "لجنة أطباء السودان" (نقابية غير حكومية).

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول، يعاني السودان أزمة حادة، حيث أعلن قائد الجيش "عبدالفتاح البرهان"، حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات مستمرة ترفض هذه الإجراءات، باعتبارها "انقلابا عسكريا".

ومقابل اتهامه بتنفيذ انقلاب، يقول "البرهان" إن الجيش ملتزم باستكمال عملية الانتقالي الديمقراطي، وإنه اتخذ إجراءاته "لحماية البلاد من خطر حقيقي"، متهما قوى سياسية بـ"التحريض على الفوضى".

وقبل تلك الإجراءات كان السودان يعيش، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020.

المصدر | الخليج الجديد