السبت 4 ديسمبر 2021 12:24 م

استقبل ولي العهد السعودي، "محمد بن سلمان"، السبت، الرئيس الفرنسي، "إيمانويل ماكرون"، في إطار إجراء محادثات مباشرة بين الجانبين.

ووصل "ماكرون" صباح اليوم إلى جدة، حيث استقبله لدى وصوله مطار الملك عبدالعزيز"، الأمير "خالد الفيصل"، أمير منطقة مكة المكرمة، مستشار الملك "سلمان بن عبدالعزيز".

وتأتي زيارة الرئيس الفرنسي للسعودية ضمن جولة خليجية شملت قطر والإمارات، وتختتم بالسعودية.

ورأى "ماكرون"، الجمعة، أن من الضروري الحوار مع السعودية "الدولة الخليجية الأولى من حيث الحجم" للتمكّن من "العمل على استقرار المنطقة".

لكنه أضاف أنّ هذا "لا يعني أننا راضون"، في إشارة إلى قضية مقتل "خاشقجي".

وتابع "ماكرون": "أشير إلى أنّ السعودية نظّمت قمّة مجموعة العشرين في العام التالي (لمقتل خاشقجي) ولم ألاحظ أن العديد من القوى قاطعت مجموعة العشرين".

وأكد الرئيس الفرنسي: "كنا دائما واضحين في موضوع حقوق الإنسان أو هذه القضية".

وينوي "ماكرون" خصوصا الدفاع أمام الأمير "محمد بن سلمان" عن قضية لبنان، حيث تفاقمت المصاعب الاقتصادية بسبب أزمة دبلوماسية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مع عدد من دول الخليج، وفي مقدمتها السعودية التي جمّدت وارداتها. 

ويفترض أن تستفيد هذه المساعي من استقالة وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي" التي أُعلنت، الجمعة، على خلفية الأزمة لانتقاده التدخل العسكري للرياض في اليمن.

ورحب "ماكرون" باستقالة "قرداحي" وأعرب عن أمله في "إعادة إشراك جميع دول الخليج في العلاقة مع لبنان". 

ويسعى "ماكرون" منذ عام بجد من أجل مساعدة لبنان على الخروج من أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخه. وتوترت العلاقات بين بيروت ودول الخليج في السنوات الأخيرة بسبب تنامي نفوذ حزب الله الموالي لإيران.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات