أجاز أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية "مجدي عاشور" الاحتفال بميلاد السيد "المسيح"، باعتباره أحد أنبياء الله، معتبرا أن صاحب هذا الاحتفال "سيؤجر عليه".

وقال "عاشور"، وهو أيضا مستشار مفتي الجمهورية، لقناة "تن" المصرية الخاصة مساء الأربعاء، إنه "يجوز الاحتفال بميلاد السيد المسيح؛ لأنه رسول ونبي من قبل الله، ومن يحتفل به تقربا من الله يؤجر عليه".

وأضاف: "من يحرمون الاحتفال بمولد سيدنا عيسى عليه السلام، هم من يحرمون الاحتفال بسيدنا محمد أيضا".

وتابع: "إحنا بنقول يوم مولد وليس احتفالا، عملا بقوله تعالى: (وذكرهم بأيام الله)؛ فمولد سيدنا عيسى معجزة في حد ذاته".

ولفت "عاشور" إلى أن "أسئلة بجواز أو حرمة التهنئة بميلاد المسيح لم تكن مثارة قبل 50 عاما"، وأن "الجماعات الإرهابية عملت على إثارة هذه الأسئلة من أجل شق الصف المصري".

وزاد: "الإسلام ليس في خصومة مع أصحاب الأديان، لكن هناك قاسم مشترك بين هذه الأديان".

وتابع: "المسلمون ليسوا حراسا على العقيدة لأي أحد، والمطلوب المعاملة بالمثل والتعامل بمنظومة القيم والأخلاق".

المصدر | الخليج الجديد