الخميس 6 يناير 2022 07:13 ص

قالت مجلة "ديفينس نيوز" (Defense News) الأمريكية المتخصصة في شؤون الصناعات الدفاعية إن "صورا للأقمار الصناعية تظهر أن المغرب يبني قاعدة دفاع جوي جديدة في منطقة سيدي يحيى الغرب" قرب العاصمة الرباط، وذلك وسط توترات مع الجارة الجزائر.

وأضافت المجلة: "تحدثنا إلى مصدر أكد لنا ذلك، ورفض الكشف عن الإحداثيات الدقيقة لموقع تشييد القاعدة، لأسباب تتعلق بالأمن القومي".

وكشف الخبير المغربي في الشؤون العسكرية، "محمد شقير" أن "القاعدة شُيدت على بعد نحو كيلومتر من الرباط".

وتابع "شقير"، أن "مهمتها أساسا الحفاظ على الأنظمة الدفاعية التي اقتناها المغرب، سواء من الصين أو إسرائيل، وحتى أنظمة صواريخ باتريوت التي سيحصل عليها المغرب من أمريكا".

وأردف: "القاعدة أساسا وظيفتها هي التدرب على استعمال الأنظمة الدفاعية، التي وضع المغرب استراتيجيته المتعلقة بها، خاصة عقب التوترات في المنطقة مع الجزائر (جارة المغرب)، والتي تأخذها (التوترات) الرباط بعين الاعتبار في نظامها الدفاعي".

وكانت الجزائر أعلنت قطع علاقاتها مع جارتها المغرب في أغسطس/آب الماضي، إثر رصد ما قالت إنها "أعمال عدائية".

وأفادت المجلة بأن المغرب اشترى "نظام الدفاع الصاروخي الفرنسي القصير المدى، ووقع عقدا بقيمة 226 مليون دولار أمريكي مع شركة تصنيع الصواريخ الأوروبية MBDA، لشراء نظام الإطلاق العمودي للصواريخ".

وفي 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ذكر موقع "i24 news" الإخباري الإسرائيلي أن الجيش المغربي افتتح قاعدة عسكرية على مساحة 42 ألف متر مربع في منطقة "سيدي يحيى الغرب"، وهي مخصصة للدفاع الجوي، وتعتمد على نظام البطاريات الدفاعي الصيني المعروف برمز "FD-2000B"، ويبلغ مداه 250 كيلومترا.

وأفاد موقع "ديفينس" (Defense)، المتخصص في أخبار التسلح والدفاع العالمي، بأن المغرب تمكن مؤخرا من تثبيت وتفعيل النظام الدفاعي الصيني، ليكون أول نظام دفاعي تمتلكه الرباط موجه للتصدي للتهديدات الجوية بعيدة المدى.

وأضاف أن المغرب يتجه إلى الحصول على أنظمة دفاع أخرى، منها نظام الدفاع الأمريكي "باتريوت" ونظام الدفاع الإسرائيلي "باراك 8"، بعد أن كان يعتمد فقط على قواته الجوية للتعامل مع التهديدات المحتملة من الجو.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول