الأربعاء 12 يناير 2022 04:03 ص

تنظر إسرائيل، بإيجابية إلى التقارب الأخير بين النظام السوري ودول خليجية، وتأمل في أن "يؤدي ذلك إلى إبعاد إيران من سوريا".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، عن مسؤول وصفته بالرفيع (دون تسميته)، قوله إن "إسرائيل تنظر بإيجابية إلى التقارب الأخير بين سوريا ودول الخليج، في ظل محاولة (رئيس النظام السوري) بشار الأسد إنعاش اقتصاد بلاده التي واجهت حربا أهلية خلال العقد الماضي".

وأضاف أن "مثل هذا التقارب مع الدول الخليجية السنية قد يؤدي إلى إبعاد إيران وعناصر المحور الشيعي الأخرى من سوريا".

وخلال الأشهر الأخيرة الماضية، زادت وتيرة التقارب بين النظام السوري ودول خليجية، ما اعتبره مراقبون بداية انطلاق لقطار التطبيع العربي مع نظام "الأسد"، بعد 12 عاما من تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن التحدي الأكبر لنظام "الأسد" على الساحة الداخلية، هو التحدي الاقتصادي، في ظل أزمات متلاحقة وصعوبة حقيقية في المضي قدما.

وأضاف: "تتجسد إحدى الحلول التي يمكن أن تساعده (الأسد) في الاستثمارات الأجنبية، التي يمكن أن تأتي من دول الخليج التي أشارت في الأشهر الأخيرة للأسد بأنها مستعدة للتحدث".

وتابع: "خلال العام الجديد هناك فرصة لتقليص الوجود الإيراني في سوريا"، دون مزيد من التوضيح.

ومنذ سنوات، تشن إسرائيل غارات جوية في سوريا.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طالبت سوريا مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، بإدانة العدوان الإسرائيلي عليها، واتخاذ إجراءات حازمة لمنع تكراره.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ العام 2011 تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر | الخليج الجديد