اتهم السفير السعودي لدى لبنان "وليد بخاري"، جماعة "حزب الله" اللبنانية بـ"الاستعلاء على منطق الدولة"، معتبرا أن خياراته السياسية "فشلت".

جاء ذلك فى تغريدة نشرها السفير السعودي المتواجد في بلاده، عبر حسابه على "تويتر"، الأربعاء.

وقال "بخاري": "القفز فوق آلام وآمال الشعب اللبناني ما هو إلا (..) إنكار مقصود لحقيقة مؤلمة سببها لَوْثة استعلاء حزب الله الإرهابي على مَنطِق الدّولة وَفشل خياراته السياسية".

وأضاف في تغريدة ثانية: "لا شرعيةَ لخِطاب الفتنة والتقسيم والشَّرذمة.. لا شرعية لخطاب يقفز فوقَ هويةِ لُبنان العربِيّ".

وفي المقابل، وجه رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله "هاشم صفي الدين" انتقادات قوية للمملكة وحكامها، مؤكدا أن المطلوب من المملكة أن تكف أذاها عن لبنان. 

وقال "صفي الدين" إن "السعودية تتدخل بشكل سافر في بلدنا ونطلب منها عدم تحريض اللبنانيين على بعضهم البعض"، مضيفا: "أقول لصيصان أمريكا إن هذه المقاومة قادرة على إنجاز وطن حر وشريف دون ارتهان للخارج".

وتابع موجها حديثه للسعودية وحكامها: إذا "كنتم تتعاطون مع جهات بطريقة سلب الكرامة مقابل المال ففي لبنان أهل كرامة وشرف". 

وأعرب "صفي الدين" عن الوقوف إلى جانب المعارضة في الجزيرة العربية ودعمها، معقبا "أن المسؤولية تتطلب اليوم من كل العلماء والأحرار قول كلمة الحق إلى جانب المستضعفين في السعودية".

وزاد: "الشهيد الشيخ النمر لم ينفذ انقلاباً عسكرياً ولم يحمل بندقية ولم يطلق رصاصة".

وأواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، حث العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، القيادات اللبنانية على تغليب مصالح شعبها و"إيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي"، على حد وصفه. 

والإثنين الماضي؛ هاجم أمين عام الجماعة "حسن نصرالله"، السعودية ردا على كلام الملك "سلمان"، وقال في كلمة متلفزة إن "مشكلة السعودية في لبنان هي مع الذين هزموا مشروعها في المنطقة، ومنعوا تحويل لبنان إلى إمارة سعودية"، متهما في الوقت ذاته الرياض بدعم الإرهاب.

إلا أن رئيس الحكومة اللبنانية "نجيب ميقاتي" ردّ على تصريحات "نصر الله"، قائلاً إن تلك التصريحات "لا تمثل موقف الحكومة اللبنانية".

كما رد سفير السعودية فى بيروت في وقت سابق على تصريحات زعيم حزب الله واصفا إياها بأنها "أكاذيب لا يمكن إخفاؤها في الظلام".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات