الجمعة 21 يناير 2022 04:37 ص

جدد الاتحاد الأوروبي استعداده للرد على تدخل روسيا في أوكرانيا، بفرض عقوبات اقتصادية ومالية "على نطاق واسع".

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، "أورسولا فون دير لايين"، في مداخلة خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الافتراضي في دافوس (سويسرا)، الخميس: "نأمل ألا يقع هجوم. ولكن إذا حدث ذلك، فنحن مستعدون".

وأضافت: "لا نقبل محاولات روسيا تقسيم أوروبا إلى مناطق نفوذ".

وتابعت: "بالنسبة لنا تظل المبادئ الأساسية التي يقوم عليها الأمن الأوروبي سارية في وثيقة هلسنكي النهائية وميثاق باريس، وكلاهما وقعت عليهما روسيا".

وزادت: "نعيد تأكيد تضامننا مع أوكرانيا وشركائنا الأوروبيين الذين تهددهم روسيا. وبالطبع نواصل الدفاع عن المبدأ الأساسي الذي ينص على أن أوكرانيا حرة في اتخاذ القرار كدولة ذات سيادة".

وزات "دير لايين": "لنكون واضحين للغاية نريد حوارًا (مع روسيا). نريد حل النزاعات في الهيئات المخصصة لهذه الغاية. ولكن إذا تدهور الوضع وإذا كانت هناك هجمات جديدة على وحدة أراضي أوكرانيا فسنرد بعقوبات اقتصادية ومالية على نطاق واسع".

وشددت على أن "الاتحاد الأوروبي هو إلى حد بعيد أكبر شريك تجاري لروسيا وأكبر مستثمر. هذه العلاقة التجارية مهمة بالنسبة لنا. لكنها أكثر أهمية بكثير بالنسبة لروسيا".

واختتمت المسؤولة الأوروبية حديثها قائلة إن "روسيا وأوروبا تتقاسمان جغرافيا وثقافة وتاريخا. نريد أيضًا مستقبلًا مشتركًا".

وازدادت حدّة التوتر حول أوكرانيا في الأشهر الأخيرة، بعدما اتّهمت الولايات المتحدة ودول غربية روسيا بأنّها حشدت على حدودها مع أوكرانيا نحو 100 ألف جندي ودبابات وقطع مدفعية تحضيراً لغزو محتمل لجارتها الغربية، لكنّ السلطات الروسية نفت ذلك.

وزوّدت واشنطن كييف بأسلحة خفيفة وسفن دوريات وقاذفات صواريخ مضادّة للدروع من طراز جافلين، لكنّ العديد من أعضاء الكونجرس يطالبون البيت الأبيض بأن يفعل المزيد ردا على هذا الصعيد.

وصرحت الولايات المتحدة مرارا، بأنها تتفق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا، على عقوبات غير مسبوقة ضد روسيا، في حال غزت أوكرانيا.

وتتوقع الإدارة الأمريكية، أن تقدم روسيا على اجتياح أوكرانيا، قريبا جدا، إلا أن موسكو أكدت أن ما يتم الترويج له من الغرب "ادعاءات باطلة لا أساس لها".

المصدر | الخليج الجديد