قالت بريطانيا، إن رئيس وزرائها "بوريس جونسون"، اتفق مع ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، على التعاون للحفاظ على الاستقرار في سوق الطاقة.

وكتبت مكتب "جونسون"، في تغريدة له الخميس: "رئيس الوزراء (بوريس جونسون) التقى ولي عهد المملكة العربية السعودية، محمد بن سلمان.. واتفقا على التعاون للحفاظ على الاستقرار في سوق الطاقة ومواصلة الانتقال إلى التكنولوجيا النظيفة، كما التزموا بتعزيز التعاون في مجال الدفاع والتجارة".

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية قد نشرت بيانا قالت فيه إنه "جرى خلال جلسة المباحثات بحث علاقات الصداقة والتعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات وفرص تطويرها، بالإضافة إلى استعراض القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والجهود المبذولة بشأنها، بما فيها تطورات الأوضاع في أوكرانيا".

وأضافت الوكالة أن "مجلس الشراكة الاستراتيجي السعودي البريطاني شهد توقيع مذكرة التفاهم بشأن تشكيل مجلس الشراكة الاستراتيجي بين حكومة السعودية وبريطانيا".

وفشل "جونسون"، الأربعاء، خلال زيارته للسعودية والإمارت، في الحصول على تعهدات علنية بزيادة إنتاج النفط، بعد محادثات بشأن أمن الطاقة، حسب "رويترز".

ورفضت السعودية والإمارات، اللتان تشهد علاقتهما الوثيقة مع واشنطن توترا، الاستجابة حتى الآن لمناشدات واشنطن بزيادة إنتاج النفط للحد من ارتفاع أسعار الخام الذي ينذر بموجة ركود عالمية بعد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

يذكر أن البلدين الخليجيين عضوان في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ولديهما فائض في طاقة إنتاج النفط ويمكنهما زيادة الإنتاج وتعويض خسارة الإمدادات. لكن البلدين يحاولان الحفاظ على موقف حيادي بين الحلفاء الغربيين وموسكو، شريكتهما في تكتل "أوبك+" الذي يشمل "أوبك" ومنتجي نفط مستقلين خارجها.

المصدر | الخليج الجديد