الجمعة 29 أبريل 2022 07:07 م

أعلن الرئيس الإندونيسي، "جوكو ويدودو"، الجمعة، أنه دعا نظيره الأوكراني، "فولوديمير زيلينسكي"، إلى قمة مجموعة العشرين التي يُفترض أن تُعقد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في إندونيسيا بحضور الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين" .

وقال "ويدودو": "دعوتُ الرئيس زيلينسكي للمشاركة في قمّة مجموعة العشرين"، مشيرًا إلى أنه تمّ التوصل إلى تسوية بعد ضغوط مارستها الدول الغربية لإبعاد روسيا عن المجموعة منذ بدء غزوها لأوكرانيا.

 وكتب "زيلينسكي" في تغريدة نشرها على موقع "تويتر" هذا الأسبوع: إنه "شكر الزعيم الإندونيسي جوكو ويدودو على دعوته لحضور قمة مجموعة العشرين"، دون أن يحدد إذا كان سيقبل الدعوة أم لا. 

وأكد "بوتين" في اتصال هاتفي مع "ويدودو" أنه سيحضر القمة التي ستعقد في جزيرة بالي، حسبما قال الزعيم الإندونيسي في خطاب بث على الهواء.

وتعد روسيا عضوا في مجموعة العشرين، بينما أوكرانيا ليست كذلك.

ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، واجهت إندونيسيا ضغوطًا شرسة من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة لمنع روسيا من حضور القمة.

لكن جاكرتا أصرت على أنها بصفتها الدولة المضيفة، يجب أن تظل محايدة، بينما اقترح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن أوكرانيا يمكن أن تشارك.

تأتي هذه الأخبار بعد أسابيع من مطالبة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" علناً بإخراج روسيا من مجموعة العشرين الدولية؛ عقاباً لها على غزو أوكرانيا في 24 فبراير/شباط. 

ومن جهة أخرى، فإن حضور الزعيم الروسي هذه القمة قد يفضي إلى أول لقاء شخصي بين "بوتين" و"بايدن" منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا.

وصرح "ويدودو" بأنه تحدث هاتفياً إلى "بوتين"، وأن الأخير "أطلعه على آخر أخبار الوضع في أوكرانيا والمفاوضات الجارية بين روسيا وأوكرانيا".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات