الجمعة 6 مايو 2022 10:58 ص

اعتبرت الولايات المتحدة أن ناقلة النفط "صافر" العائمة قبالة السواحل الغربية لليمن، تمثل تهديدا كارثيا للبحر الأحمر، وأن ثمة فرصة لتفادي ذلك.

جاء ذلك في تصريح لمبعوث واشنطن إلى اليمن "تيم ليندركينج"، نشرته وزارة الخارجية الأمريكية عبر "تويتر"، في وقت متأخر مساء الخميس.

وقال "ليندركينج": "تشكل سفينة صافر تهديدا اقتصاديا وبيئيا جديا للبحر الأحمر، بل أبعد من ذلك".

لكن المبعوث الأمريكي قال إن "لدى المجتمع الدولي والجهات الفاعلة فرصة لتلافي وقوع تسرب كارثي (للنفط)، ويجب استغلالها".

وتابع: "تدعم الولايات المتحدة بقوة جهود الأمم المتحدة للتعامل مع هذا التهديد".

وفي 25 أبريل/ نيسان الماضي، أعلنت مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في تقرير، أنها بحاجة إلى 144 مليون دولار للاستجابة؛ لأزمة خزان "صافر" النفطي غربي اليمن.

وكشف التقرير عن اجتماع للمانحين بهدف حشد الدعم اللازم لعملية حل أزمة الناقلة، ستستضيفه هولندا في 11 مايو/ أيار الجاري.

و"صافر" سفينة عائمة لتخزين النفط وتفريغه، ترسو على بعد 8 كيلومترات إلى الشمال الغربي من ميناء "رأس عيسى" في الحديدة غربي اليمن، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وتعود ملكية السفينة لشركة النفط الحكومية "صافر لعمليات إنتاج واستكشاف النفط"، حيث كانت قبل اندلاع الحرب تستخدم لتخزين النفط الوارد من الحقول المجاورة لمحافظة مأرب (وسط) وتصديره.

وبسبب عدم خضوعها لأعمال صيانة منذ عام 2015، أصبح النفط الخام والغازات المتصاعدة بمثابة تهديد للمنطقة.

وتحمل السفينة أكثر من 1.1 مليون برميل نفط، وهي عرضة لخطر تسرب أو انفجار أو حريق، وتصفها الأمم المتحدة بأنها "قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات