الأحد 22 مايو 2022 03:05 م

انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، أعمال "مؤتمر الميل الأخير الأمني لبطولة كأس العالم" والذي يتناول الجاهزية الأمنية لدولة قطر من أجل استضافة المونديال.

وشهد الافتتاح مشاركة رئيس وزراء قطر "خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني"، بمشاركة أكثر من 40 وفدًا من الدول المتأهلة والمنظمات الدولية والإقليمية.

ويأتي المؤتمر الذي يستمر يومين تأكيدا على الجاهزية الأمنية لدولة قطر لاستضافة المونديال، وتعزيز التعاون الشرطي، ومتابعة تنفيذ الخطط والاستراتيجيات الأمنية بالتعاون مع الشركاء على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

كما يستعرض الجهود التي قامت بها دولة قطر فيما يتعلق بالشق الأمني الخاص باستضافة المونديال، حيث تنظمه لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا  قطر 2022.

وقال اللواء مهندس "عبدالعزيز الأنصاري" رئيس اللجنة خلال كلمته في المؤتمر إن "قطر تتمتع بمستوى عال من الخدمات الأمنية المطلوبة، وتتبوأ المراتب الأولى في المؤشرات الأمنية العالمية، بجانب امتلاكها إمكانيات وقدرات أمنية تساعدها على توفير أعلى درجات الأمان في الأحداث الدولية المختلفة".

وأشار "الأنصاري" إلى أن "المؤتمر سيستعرض نهج التخطيط الأمني الذي اتبعته لجنة عمليات أمن وسلامة البطولة، وتقييم المخاطر المحتملة بمستوياتها المختلفة، وعرض كافة السيناريوهات لمناقشة الاستعدادات الأمثل للتعامل معها."

وأكد أن الإعلان المشترك الذي سيتم توقيعه خلال المؤتمر يشكل فرصة لدعم التعاون وتبادل المعلومات لحفظ الأمن ومكافحة الجريمة، ورفع مستوى أداء الأجهزة الأمنية المعنية بتأمين البطولة، لتوفير كل ما يسهم في تحقيق سلامة المشجعين خلال البطولة.

وفي 2010، فازت قطر بحق استضافة البطولة التي ستقام بين 21 نوفمبر/ تشرين الثاني و18 ديسمبر/ كانون الأول 2022، بمشاركة 32 منتخبا، لتكون أول دولة عربية وشرق أوسطية تنظم هذا الحدث الرياضي العالمي. 


 

المصدر | الأناضول