الخميس 26 مايو 2022 11:54 م

أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن مسؤولين أمريكيين بارزين، قاما بزيارة للسعودية هذا الأسبوع، لإجراء محادثات ركزت على إمدادات الطاقة العالمية وإيران، إلى جانب قضايا إقليمية أخرى.

والتقى المسؤولان وهما كبير مستشاري الرئيس "جو بايدن" في شؤون الشرق الأوسط "بريت ماكجورك"، ومبعوث وزارة الخارجية لشؤون الطاقة "عاموس هوشستين"، بكبار المسؤولين السعوديين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "كارين جان-بيير": "أؤكد أن ماكجورك وهوشستين كانا في المنطقة لمتابعة المحادثات حول مجموعة من القضايا، بما في ذلك أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية، وغيرها من القضايا الإقليمية".

وأضافت أن الزيارة كانت "لاستعراض التفاعل مع السعودية بخصوص أمن الطاقة"، وأن "المسؤولين الأمريكيين لم يطلبا زيادة صادرات النفط السعودية".

وتابعت: "طلب (زيادة) النفط هو ببساطة أمر خاطئ".

وقالت أيضاً إن مجموعة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والحلفاء من خارجها، فيما بات يعرف باسم "أوبك+" سـ"تتخذ القرار بنفسها في ما يتعلق بالنفط"، و"نتشاور مع جميع المنتجين المعنيين بشأن أوضاع السوق بما في ذلك السعودية".

وتقول مصادر لوكالة "رويترز"، إن "بايدن" وفريقه يبحثون المرور بالسعودية، بعد أن يسافر لحضور قمتين في ألمانيا وإسبانيا في أواخر يونيو/حزيران.

ويأتي الإعلان عن زيارة المسؤولين الأمريكيين، بعد لقاءات عدة بين الجانبين في السعودية وفي واشنطن.

والثلاثاء الماضي، استقبل ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، وفداً من أعضاء الكونجرس الأمريكي، واستعرض معهم علاقات الصداقة بين البلدين وعدداً من المسائل ذات الاهتمام المشترك.

وضم الوفد النائب "كريس ستيوارت" من ولاية يوتا، والنائب "جاي ريسكنثالر" من ولاية بنسلفانيا، والنائبة "ليسا ماكلين" جمهورية من ولاية ميشيجان.

وقبلها بأيام، أجرى نائب وزير الدفاع السعودي الأمير "خالد بن سلمان، سلسلة لقاءات في العاصمة الأمريكية، شملت وزير الخارجية "أنتوني بلينكن" ونائبته "ويندي شيرمان"، ووزير الدفاع "لويد أوستن"، ومستشار الأمن القومي "جيك سوليفان".

ومطلع مايو/أيار الجاري، كشف صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) "وليام بيرنز"، أجرى زيارة سرية إلى السعودية في منتصف أبريل/نيسان، للقاء ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان".

وأضافت الصحيفة أن زيارة "بيرنز" للسعودية "جاءت في الوقت الذي تسعى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إصلاح العلاقات مع شريك أمني رئيسي في الشرق الأوسط".

المصدر | الخليج الجديد